الهجرة إلى فرنسامواقع الزواج والتعارف

الزواج من فرنسية .. مرة أخرى قانون جديد في فرنسا سيحرم الحراقة من الزواج بالفرنسيات

الزواج من فرنسية .. في كل مرة تخرج علينا فرنسا بقوانين جديدة ، وفي كل مرة ينجح فيها رئيس جديد يبدأ في وضع قوانين جديدة بخصوص الهجرة حتى يُظهر لمؤيديه وللعالم الأوروبي أنه يعالج ملف الهجرة . هذا الملف الذي أضحى مشكلة بالنسبة لدول الاتحاد الأوروبي.

قبل أن نخوض في موضوعنا ، نود أن نقول لفرنسا ، ولكل الدول الأوروبية :

” إذا أردتم أن توقفوا الهجرة السرية، فتوقفوا عن استنزاف بلداننا ، توقفوا عن سرقة خيرات شعوبنا ، هاته الرفاهية التي تعيشون فيها، والتي تخافون من فقدانها هي نتيجة الاستنزاف والتجويع والحروب بالوكالة التي تخوضونها في بلداننا .

وعندما يخرج المهاجر بحثا عن مكان أفضل للعيش، وهربا من الفقر والجوع ـ تعتقلونه بتهمة الهجرة السرية وترجعونه قسرا الى بلده ، فأي انتهاك هذا لحقوق الإنسان.

تتكلمون عن نبذ العنصرية ، لكن هل هناك عنصرية أكبر من أن تمنح للشخص الأوروبي حق التجوال في جميع الدول الأوروبية بجواز السفر فقط؟

فقط لأنه أوروبي ، فقط لأنه ولد في أوروبا ، أما من جاء من دولة افريقية فيمنع عليه أي تحرك بدون تأشيرة وبدون عدة أوراق وتصاريح ، فقط لأنه افريقي ، فأية عنصرية هذه !!! ”

عودة الى موضوعنا .

الزواج من فرنسية في مهب الريح:

لعلكم تتذكرون مشروع القانون العنصري الذي تقدم به وزير الداخلية الفرنسي الى الحكومة في 22 فبراير 2018 حول الهجرة واللجوء .

هذا القانون الذي استكره العديد من المهاجرين الشرعين والسريين وطالبي اللجوء ، وحتى الجمعيات الحقوقية المدافعة عن حقوق المهاجرين .

يمكن الرجوع الى هذا المقال من هنا :

خبر سيء لكل مهاجر سري في فرنسا .. 5 سنوات سجنا لمن يدخل التراب الفرنسي بطريقة غير شرعية .

هذا القانون لا يقف عند الحد الذي ذكرناه في المقال.

فلقد راسل أكثر من 27 برلمانيا ينتمون الى الأحزاب اليمينية المتطرفة وزير الداخلية الفرنسي يطالبونه بالأشياء التالية .

أن تضيف الحكومة قوانين صارمة بخصوص زواج المهاجر السري بمواطن فرنسي .

وتتمثل هذه الصرامة في منع أي مهاجر لا يحمل أوراق الإقامة من الزواج من فرنسية أو فرنسي .

وكل من أراد أن يتزوج مواطنا فرنسيا يجب عليه العودة الى بلده و القيام بعقد الزواج هناك .

وعندما يستكمل كل خطوات الزواج آنذاك تقوم زوجته الفرنسية بطلب لم الشمل الأسري .

وهذا يعني أنه سيبقى عليه الإنتظار لمدة 6 أشهر تقريبا في بلده ريثما يستكمل كل خطوات الزواج واستخراج الفيزا الفرنسية للم الشمل الأسري .

هذا القانون لم يطبق بعد ولكن تتم مناقشته في البرلمان الفرنسي .

وفي حال تم تطبيقه سيتلقى الحراق ضرية أخرى من الضربات التي تأتيه مع كل قانون جديد .

لماذا سيتم منع الحراق من الزواج من فرنسية؟

المبرر الذي اعتمده هؤلاء البرلمانيون في مطلبهم هو أن المهاجر السري يتزوج من فرنسية من أجل الحصول على أوراق الإقامة فقط .

ولقد اعتمدوا على احصائيات لعدد حالات الطلاق للعديد من المهاجرين وبالأخص المغاربة والجزائريين والتونسيين ، الذي يطلقون أزواجهم فور حصولهم على الإقامة أو الجنسية الفرنسية.

كما أن العديد من المهاجرين يعتمدون على الزواج الأبيض مقابل مبالغ مالية للحصول على أوراق الإقامة .

لا نعلم ما ستأتي به الأيام للمهاجرين من قوانين.

ولكن نتوقع الأسوء من هؤلاء الناس الذين بدأت عنصريتهم تتكشف مع الأيام وبدأت راية حقوق الإنسان التي يلوحون بها بالتمزق .

لكن لا ننسى أن المهاجر العربي يساهم بأفعاله الغير حضارية في جعل الرأي العام الفرنسي ينفر من المهاجرين وبكل ما يتعلق بهم .

اقرأ أيضا :

تنبيه : موقع أمجد يسمح بإعادة نسخ محتوياته بشكل كلي أو جزئي شريطة ذكر المصدر بشكل واضح مرفوقا برابط يحيل مباشرة الى المقال الأصلي، وفي حال عدم احترام هذا الشرط سنعتبر أي نسخ لمحتوياتنا انتهاكا لحقوق الملكية تعرض صاحبها للمتابعة القانونية.


متابعي موقع أمجد يمكنم الآن التواصل معنا على الفيسبوك على هدا الرابط أو الدخول الى منتدى أمجد وطرح جميع أسئلتكم المتعلقة بالهجرة ، وسنجيب عليها في أقرب وقت ، ماعليكم سوى الضغط على اسأل أمجد الذي سيحولكم الى المنتدى مباشرة ، حيث يمكنكم التواصل معنا بسهولة أكثر 

‫2 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock