الهجرة الى ايطاليا

اجراءات الطلاق في ايطاليا .. طريقة الحفاظ على أوراق الاقامة في حالة الطلاق

اجراءات الطلاق في ايطاليا .. في هذا المقال سنتحدث عن موضوع جد مهم وهو كيف يمكن للمهاجر الذي حصل على الإقامة في ايطاليا عن طريق الزواج أو الإلتحاق العائلي للزوج أو الزوجة أن يحافظ على هذه الإقامة في حالة الطلاق؟

قبل الدخول في الموضوع لا بد من ذكر بعض المستجدات بالنسبة لقانون الأحوال الشخصية الإيطالية.

مستجدات قانون الأحوال الشخصية المتعلقة بـ اجراءات الطلاق في ايطاليا :

مؤخرا بمحكمة “بولونيا” بثت قضية طلاق بين زوجين مغربيين وفق فصول قانون الأحوال الشخصية المغربية بناء على قضية رفعتها زوجة ضد زوجها وقد اعتمد القاضي على حيثيات فصول المدونة في ما يتعلق بحق الحضانة بالنسبة للزوجة.

كذلك اعطاء حق بطلب الطلاق بالنسبة للزوج أو الزوجة حين يحدث الضرر و حق المتعة و احترام فترة العدة المطلق(ة) وهي ثلاثة شهور و نفقة الأطفال.

وهذا ليس غريبا فهو تطبيق للقانون الإيطالي نفسه الذي ينص على الإلتجاء إلى قانون الأحوال الشخصية للبلد الذي ينحدر منه الزوجين المتقاضيين.

بشرط أن لا يعارض قانون الأحوال الشخصية الإيطالية.

إذن لم يعد من الضروري لزوجين مغربيين يريدان الطلاق أن يتطلقا في المغرب.

فأي محكمة موجودة بإطاليا و أي  محامي متخصص بقانون الأحوال الشخصية يمكنه اعتماد على القانون المغربي.

يعني الاعتماد على المدونة بالطريقة المغربية ويتم الطلاق بإحدى المحاكم الإيطالية.

أما بالنسبة للزوجين المختلطين فهناك مستجد قانوني آخر..ففي السابق كانت مدة الطلاق تستغرق وقتا طويلا وقد تدوم لمدة خمس سنوات.

أما الان للحصول على الطلاق فيكفي ستة أشهر إن لم يكن هنالك أطفال و سنة إذا كان هناك أطفال.

إدن هذه هي المستجدات في ما يخص قانون الأحوال الشخصية بإطاليا.

نعود لنتحدث عن اجراءات الطلاق في ايطالية ونحاول شرح كيفية الحفاظ على بطاقة الإقامة للمطلقين.

طريقة الحفاظ على أوراق الاقامة في حالة الطلاق في ايطاليا:

سواء كان للزوج المطلق اقامة دائمة أو مؤقتة فإن القانون الإيطالي يمنحه فرصة.

على شرط أنه عندما يحدث الطلاق يجب الزوج الذي حصل على الاقامة عن طريق الزواج أن يغير سبب الإقامة.

هذا التغيير يكون من سبب عائلي إلى سبب العمل أو الدراسة إلى غير ذلك من الأسباب…

وتوجد حالات أخرى لتغيير سبب الإقامة، فمثلا هنالك ربة بيت ترعى أطفالها ليس لديها عمل و لم تتعلم اللغة الإيطالية.

فقانون الهجرة الإيطالي يعطي الحق في تبديل شهادة الإقامة من أسباب عائلية إلى أسباب في انتضاار العمل.

وتعطي مهلة سنة للحصول على وظيفة.

متى لا يمكن للمهاجر المحافظة على شهادة الإقامة الخاصة به ؟

لا يمكن للمهاجر الاحتفاظ بشهادة الإقامة عندما يكون الزواج مختلطا (بمعنى مغربي وأجنبية أو العكس)ويريدان الطلاق.

ويكون ذلك المهاجر أو تلك المهاجرة سبق له (ها) أن طرد من دولة من الدول الأوروبية ولم يمضي على طرده عشر سنوات.

في هذا الوقت إذا كان هناك أطفال فالأطفال إيطاليون لهذا ستغير السبب من سبب عائلي على امرأة أو رجل لسبب عائلي على الأطفال.

لكن عندما لا يكون هناك أطفال فلا يمكن للمهاجر (ة) الإحتفاظ بشهادة الإقامة.

كذلك اذا كان المهاجر (ة) لديه (ها) سوابق وتطلق فلا يمكنه الإحتفاظ بشهادة الإقامة أو تغييرها من سبب عائلي إلى سبب اخر.

وهناك نقطة مهمة تشغل الكثيرين وهي الجنسية حسب الزواج.

إذا كان هنالك أطفال بعد سنة من الزواج يمكنه (ها) طلب الجنسية.

و إذا لم يكن هنالك أطفال فيمكن طلب الجنسية بعد سنتين من الزواج.

إذا حصل الطلاق بين الزوجين قبل أداء القسم (قسم نيل الجنسية) فإن المهاجر يفقد الحق في الجنسية.

اقرأ أيضا:

تنبيه : موقع أمجد يسمح بإعادة نسخ محتوياته بشكل كلي أو جزئي شريطة ذكر المصدر بشكل واضح مرفوقا برابط يحيل مباشرة الى المقال الأصلي، وفي حال عدم احترام هذا الشرط سنعتبر أي نسخ لمحتوياتنا انتهاكا لحقوق الملكية تعرض صاحبها للمتابعة القانونية.


متابعي موقع أمجد يمكنم الآن التواصل معنا على الفيسبوك على هدا الرابط أو الدخول الى منتدى أمجد وطرح جميع أسئلتكم المتعلقة بالهجرة ، وسنجيب عليها في أقرب وقت ، ماعليكم سوى الضغط على اسأل أمجد الذي سيحولكم الى المنتدى مباشرة ، حيث يمكنكم التواصل معنا بسهولة أكثر 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock