مواقع الزواج والتعارف

كيف استطعت الزواج بفتاة سويدية من المغرب عن طريق مواقع الزواج ؟

مواقع الزواج بالاجانب لديها فضل كبير علي وعلى حياتي الزوجية، وهذا اعتراف لا بد أن أنقله لكم وأنقل لكم تجربتي الخاصة في العثور على شريكة العمر السويدية التي رزقني منها الله طفلان (أيمن ونزار).

مقالنا اليوم هو مقالا ليس عاديا فنحن سننقل تجربة صديق محب لموقعنا أرسل لنا قصته يخبرنا من خلالها عن تجربته الخاصة في العثور على زوجته عن طريق مواقع الزواج .

“سعيد الصويري” ابن مدينة سلا المغربية ولا علاقة له بمدينة الصويرة، هذا بحسب تعبيره؛ هو شاب يبلغ من العمر 31 سنة مقيم حاليا في السويد بمدينة خوفدة

سعيد متزوج بسيدة سويدية عمرها 28 سنة وأنجب منها طفلان. اعتنقت الاسلام عن قناعة وتحول اسمها من انغريد الى فاطمة الزهراء.

يحكي لنا سعيد عن تجريته التي قادته الى العثور على فتاة أحلامه عن طريق مواقع الزواج والتعارف.

وهذه أبرز الأسئلة التي طرحناها عليه بخصوص تجربته في الزواج عن طريق مواقع التعارف.

متى بدأت بالبحث عن فتيات اوروبيات للزواج ؟

عندما حصلت على شهادة الاجازة في الأدب الفرنسي سنة 2013 ، اصطدمت بالواقع الذي أعيش فيه، حيث أني لم أوفق في الحصول على عمل وبدأت أشعر أني عالة على عائلتي.

فكرت في الهجرة السرية الى اسبانيا، عن طريق قوارب الموت، ولكن لم أكن مستعدا للتضحية بنفسي والموت من أجل الوصول الى أوروبا.

لذلك بدأت في التفكير في بعض الطرق الأخرى التي قد تساعدني في الهجرة الى اوروبا.

فكرت في الحصول على فيزا شنغن فرنسا أو اسبانيا أو ايطاليا.

لكن عندما أبحث عن الوثائق المطلوبة للحصول على فيزا الشنغن أتفاجأ بأني غير مؤهل لحصول على هاته الفيزا، حيث أني لا أتوفر على المال ولا أتوفر على وظيفية (الحزقة والنقى والدوران فالزنقة).

لذلك كان علي البحث عن طريقة أخرى تمكنني من الوصول الى اوروبا وفي أي بلد كان المهم هو الوصول الى اوروبا.

في سنة 2014 قرأت في بعض المقالات عن بعض الـ مواقع للزواج من اجنبيات التي تتيح للأشخاص من جنسيات مختلفة التعارف بينهم، والدخول في علاقات غرامية قد تتكلل بالزواج.

بطبيعة الحال لم أقرأ هذا المقال في موقعكم المحترم لأنه لم يكن قد تأسس بعد 😉

تساءلت مع نفسي وقلت لم لا أجرب حظي في البحث عن فتاة اوروبية ربما قد يساعفني الحظ خصوصا وأني شاب وسيم ومتقن للغة الفرنسية وفي ريعان شبابي.

لم أكن أعلم أن ثقتي بنفسي هذه ستهتز بعد مرور أكثر من 6 أشهر وأنا أبحث في هاته المواقع عن فتاة أوروبية أدخل معها في علاقة غرامية.

هل وجدت في الأخير ما تريده من مواقع الزواج ؟

أقول لك لولا الاصرار وبعض الاستراتيجيات في فن التعامل مع الفتيات لفقدت الأمل في الوصول الى هدفي عبر مواقع الزواج والتعارف.

كنت أظن أن تمكني من اللغة الفرنسية سيساعدني في التواصل الجيد من الفتيات.

لكن اكتشفت أن اللغة الفرنسية لا تصلح الا في فرنسا والدول المغاربية، فهي لغة لا تصلح لشيء هي لغة متهالكة وندمت أنني خصصت سنوات من عمري في دراستها.

اكتشفت أنه من لا يملك اللغة الانجليزية فإن حظوظه في التواصل مع الناس في كل ربوع العالم تكون ضعيفة.

اكتشفت أن الوسامة لا تسمن ولا تغني من جوع إن لم يكن الشخص له أساليب وصفات في شخصيته تحبها الفتاة

اقرأ أيضا: 10 أشياء بسيطة تجعل الفتاة الأوروبية تغرم بالشاب العربي وتتمنى الزواج به

كيف ساعدتك مواقع الزواج في العثور على زوجتك السويدية؟

بعد أن طورت مهاراتي في اللغة الانجليزية وبعد أن طورت أسلوبي في الحديث مع الفتيات الاوربيات؛

بدأت أتلقى طلبات للتعارف من طرف فتيات اوروبيات.

والحق يقال أن الحديث معهن كان ممتعا ولكن بقيت عقبة واحدة في طريقي، هي عندما أخبرهن أني مغربي، كن ينهين حديثهن معي مباشرة.

هل هذه عنصرية؟

ربما هي عنصرية، أو ربما هي نتيجة تجربة سيئة من المغاربة، أو ربما ينطبق عليهن المثل القائل ( اللي فراس الجمل فراس الجمّال) (أي ما تفكر أنت فيه هي أيضا تفكر فيه ) وبمعن آخر لا تجد في علاقتها معك أية مصلحة.

إذن كيف استطعت التعرف على فاطمة الزهراء؟

سآتي لك في الحوار، لكن دعني أخبرك أن الصدق هو أمر ضروري في الحياة، فرغم أن معظم الفتيات لا يقبلن الدخول معي في علاقة بسبب كوني مغربي.

فهذا الأمر لم يجعلني أكذب على الفتيات وأخبرهن بجنسية أخرى. رغم أني أشقر الشعر وهذا سيساعدني في اخفاء جنسيتي.

لكن ما بني على باطل فهو باطل.

علاقتي مع فاطمة الزهراء جاءت بالصدفة عن طريق غرفة للنقاشات في احدى المواقع.

لا أذكر الموضوع الذي ناقشته معها في تلك الغرفة وللاشارة كان النقاش مفتوحا، أي يستطيع الجميع المشاركة فيه.

غير أن نقاشنا هذا  كان حادا لدرجة أنها هي من طلبت مني استكمال النقاش على الخاص.

وبالفعل أكملت النقاش معها عبر الخاص وبدأ الكلام يجر كلاما آخر والنتيجة هي كما ترى.

كيف انتقلت العلاقة من مواقع الزواج الى أرض الواقع:

تعلمت حقيقة مهمة من تجربتي هذه، هي أنه عندما تعطي للشيء أكثر من قيمته فإنك لن تصل اليه.

ولكن إن تخليتَ عنه فهو من سيأتي اليك عن طيب خاطر.

لما كنت أبحث بكل السبل عن الزواج من اوكرانية أو من اسبانية أو فرنسية.. أو من أي جنسية كانت المهم أن تكون أوروبية.

لم أكن أوفق في ذلك وكانت خيبات الامل تتوالى علي مثل توالي الايام في الاسبوع.

ولكن عندما ابتعدت عن هذه الفكرة وبدأت أتحدث مع الناس بصفة عامة أتتني الفرصة من حيث لا أحتسب.

بل أكثر من ذلك وأقسم بالله أني لا أبالغ أن زوجتي الحالية هي من اقترحت علي الدخول في علاقة.

وبالفعل قبلت بالأمر وجاءت عندي للمغرب وتعارفنا أكثر وتوطدت علاقتنا الى أن تكللت بالزواج.

ما هي النصيحة التي تقدمها لمن يبحث عن الزواج من اوروبية ؟

من خلال تجربتي الخاصة أنصح كل شاب أراد الزواج من اسبانية أو فرنسية أو سويدية… أن يلتزم بالخطوات التالية:

  • تعلم اللغة الانجليزية ولابأس الاستعانة بالترجمة الفورية لـ Google؛
  • عدم الالحاح على الفتيات بالدخول في علاقة غرامية؛
  • عدم الكذب؛
  • الدخول الى مواقع الزواج والتعارف المشهود بمصداقيتها؛
  • الفيسبوك ليس موقعا للتعارف والزواج لذلك يجب الابتعاد عنه؛
  • الاتصاف بمواصفات تعشقها الفتاة الاوروبية وهذا تكلمتم عنه في احدى مواضيعكم؛
  • الصبر وعدم فقدان الأمل، حتى وإن وجدت بعض الصعوبات في البداية؛
  • أن تكون لك نية صادقة في تقديم الحب وألا يكون هدفك الوحيد من وراء العلاقة هو الهجرة فقط.

بحسب تجربتك ما هي افضل مواقع الزواج والتعارف 2019 ؟

لا أستطيع أن أحدد لك موقعا بعينه أو أقول لك أن هذا الموقع أفضل من الآخر.

فجل المواقع تقدم خدمات متشابهة لأعضائها، لكن يبقى عليك أن تعرف كيف تحول هذه الخدمات لصالحك.

اقرأ أيضا:

تنبيه : موقع أمجد يسمح بإعادة نسخ محتوياته بشكل كلي أو جزئي شريطة ذكر المصدر بشكل واضح مرفوقا برابط يحيل مباشرة الى المقال الأصلي، وفي حال عدم احترام هذا الشرط سنعتبر أي نسخ لمحتوياتنا انتهاكا لحقوق الملكية تعرض صاحبها للمتابعة القانونية.


متابعي موقع أمجد يمكنم الآن التواصل معنا على الفيسبوك على هدا الرابط أو الدخول الى منتدى أمجد وطرح جميع أسئلتكم المتعلقة بالهجرة ، وسنجيب عليها في أقرب وقت ، ماعليكم سوى الضغط على اسأل أمجد الذي سيحولكم الى المنتدى مباشرة ، حيث يمكنكم التواصل معنا بسهولة أكثر 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock