الهجرة إلى فرنسا

الهجرة الى فرنسا .. كيف تتم مراحل التحقيق مع المهاجر السري عندما تعتقله الشرطة الفرنسية؟

الهجرة الى فرنسا .. كما لا يخفى على أحد فّّّّّّّّّّّّّّّّإن أغلب المهاجرين الغير شرعيين يفضلون العيش إما في اسبانيا أو ايطاليا أو فرنسا، وهذا الاختيار راجع الى عدة عوامل منها اللغة، وحود جالية عربية كبيرة، وجود فرص عمل ولو بطريقة سرية.

هذا بالاضافة الى وجود الأمل في الحصول على أوراق الاقامة بعد مدة معينة.

لكن كل هاته الأمور قد تصطدم بواقع آخر، ألا وهو واقع المهاجر الغير القانوني المعرض للاعتقال في أي لحظة.

والسبب في ذلك أنه مهاجر غير قانوني وهذا في حد ذاته يعتبر جريمة في دولة حقوق الانسان تعتقل بسببها المهاجر البئيس الذي كانت جريمته أنه حاول تغيير حياته والخروج من مستنقع الفقر.

على العموم في حال تم اعتقال المهاجر بسبب أنه لا يملك أوراق الاقامة فماذا سيحصل له داخل مخافر الشرطة؟

هذا ما ستتعرف عليه بالتفصيل في هذا المقال

الهجرة الى فرنسا وكابوس الاعتقال:

على المهاجر السري في فرنسا أن يعلم أن القانون الفرنسي يسمح للشرطة باعتقال المهاجر من أجل التحقيق معه.

غير أن مدة التحقيق لا بجب أن تتعدى 48 ساعة وفي بعض الحالات 72 اذا كان مشتبها به في قضايا تهدد الدولة كالارهاب أو تجارة المخدرات.

كيف تتم مرحلة التحقيق؟

خلال مرحلة التحقيق يتم التعرف على اسم وجنسية المعتقل ، وأسباب دخوله الى فرنسا بدون أوراق وكيفية دخوله ، وأسباب اعتقاله…

في الغالب لا يفصح المهاجر السري عن معلوماته الشخصية بشكل صحيح تفاديا للترحيل.

فيضطر الى تغيير اسمه وجنسيته وسنه .. هذه الطريقة قد تنفع وقد تكون هي سبب الرجوع الى بلده

في حال كان المهاجر محظوظا ، وكانت له أسباب مقنعة بالبقاء في فرنسا.

وكان لا يشكل أي تهديد فإن الشرطة قد تطلق سراحه وتطلب منه مغادرة البلاد بشكل طوعي قبل أن يتم اعتقاله مرة أخرى .ويتم ترحيله الى بلده الأم .

أما في الحالة الأخرى كأن يكون سبب اعتقاله هو عراك أو أنه قام بجنحة ما أو مخالفة، وثبت أنه مهاجر سري.

فسيتم ارساله الى معتقل خاص بالمهاجريين السريين يسمى “الديبو” وبعد ذلك سيتم تقديمه الى المحكمة.

مرحبا بك في “الديبو”:

الديبو هو المعتقل الخاص بالمهاجرين السريين من مختلف الجنسيات حيث يتم احتجازهم الى أن يصدر في حقهم حكما من المحكمة

عند ارسال (الحراق) الى الديبو يقضي 24 ساعة هناك، ليتم أخذه الى المحكمة بعد ذلك

 مرحلة المحكمة:

المحكمة عبارة عن غرفة صغيرة يوجد فيها قاض و شرطي مسؤول عنك ، ومحام لك ، ومحام للطرف الآخر.

يمكن تعيين محام شخصي وهذا يتطلب مبلغ مالي يقدر بين 1500 يورو الى 2000 يورو

أو يمكن الإعتماد على محام تخصصه المحكمة لك.

لكن يفضل الإعتماد على محام شخصي، لأنه يقوم بالواجب أفضل من المجاني وهذا أمر واضح .

المحكمة هي الوحيدة التي ستقرر اذا ما كان سيتم اطلاق سراح المهاجر أو ارجاعه الى بلده.

وذلك بحسب القضية التي تم القاء القبض عليه بسببها.

الجلسة لا تتجاوز 30 دقيقة يتم الإستماع فيها للمعتقل وللمحامين، ويتم التأكد فيها بما جاء في المحضر .

كما أشرنا ففي الغالب عندما يكون الشخص لم يرتكب أي مخالفة

فإن المحكمة تقرر اطلاق سراح المهاجر وتأمره بمغادرة التراب الفرنسي في أجل أقصاه 15 يوما.

لكن في حال تم التشكيك في جنسية المهاجر وفي المعلومات التي قدمها

فإن المحكمة تأمر بإعادته للديبو حتى يتم التحقق من جنسيته الحقيقية .

التحقق من الجنسية:

على سبيل المثال، إن كنت مغربيا وقلت لهم أنك سوري أو عراقي ،أو مصري…

فإنهم يحضرون لك موظفا من القنصلية السورية أو العراقية أو المصرية، ويحدثك بلغة البلد (الدارجة العراقية أو السورية أو المصرية ).

الموظف سيكتشف بسهولة أنك لست مواطنا لهذا البلد، لذلك يخبرهم أنك ليس من ذلك البلد.

ولهذا لا يمكن أن يرجعك الى العراق أو سوريا أو مصر أو أي بلد ادعيت أنك منه.

ماذا بعد؟

أنت الآن لست سوريا أو عراقيا أو مصريا كما ادعيت، لذلك أصبح عليهم التعرف على جنسيتك

لذلك يأتونك بموظفين آخرين من قنصليات أخرى،  ليبية، تونسية أو جزائرية …

وكلهم يكتشفون بأنك لست مواطنا من بلدهم.

الى أن يأتوا بموظف مغربي، فيتحدث معك ويكتشف مباشرة أنك مغربي، وهنا ستكون بين أمرين

الأمر الأول:

الموظف يكون صارما ويخبر الشرطة بأنك مغربي، وبهذا يقضي على حلمك بالإقامة في فرنسا ويتم ترحيلك بعد ذلك.

الأمر الثاني:

الموظف يتعاطف معك، ويخبر الشرطة بأنه لم يتعرف على جنسيتك وهذا هو الأمر الجيد

عندما لا يكتشفون جنسيتك فإنهم سيضطرون الى اعادتك الى المحكمة مرة أخرى.

وستعيد نفس المراحل السابقة ( القاضي المحاميين ، الاستماع ثم القرار)

المحكمة مرة أخرى ستقرر اذا ماكان سيطلق سراحك أم سيعيدونك الى “الديبو” لقضاء 15 يوما آخر من التحقيق

وهكذا دواليك ستقضي هذه المدة وسيعيدونك الى المحكمة ،وقد ترجعك مرة ثالثة الى الديبو في حالة لم يكتشفوا جنسيتك.

عند قضاء 45 يوما كأقصى مدة في ” الديبو” ستطلق المحكمة سراحك وستطلب منك مغادرة التراب الفرنسي في أقرب أجل ممكن (في حدود أسبوعين ) والا ستم اعتقال وايداعك في السجن .

هذا السيناريو يحصل بالنسبة للذين لا يحملون أي وثيقة في فرنسا ولم يسبق لهم أن حصلوا على بطاقة الهوية أو جواز السفر، ولم يسبق لهم أن قدموا بصمات أصابعهم للحصول على التأشيرة أو أي وثيقة أخرى من قبل.

أما من سبق لهم وقدموا بصمات أصابعهم في أي دولة أوروبية فإن الشرطة تكتشف جنسيتهم بسرعة ويتم ترحيلهم الى بلدهم في حال اعتقالهم وتورطهم في عمل جرمي.

هذا كل ما يتعلق بموضوع الهجرة الى فرنسا ومراحل التحقيق والاعتقال التي يمر منها المهاجر السري

اقرأ أيضا : 

تنبيه : موقع أمجد يسمح بإعادة نسخ محتوياته بشكل كلي أو جزئي شريطة ذكر المصدر بشكل واضح مرفوقا برابط يحيل مباشرة الى المقال الأصلي، وفي حال عدم احترام هذا الشرط سنعتبر أي نسخ لمحتوياتنا انتهاكا لحقوق الملكية تعرض صاحبها للمتابعة القانونية.


متابعي موقع أمجد يمكنم الآن التواصل معنا على الفيسبوك على هدا الرابط أو الدخول الى منتدى أمجد وطرح جميع أسئلتكم المتعلقة بالهجرة ، وسنجيب عليها في أقرب وقت ، ماعليكم سوى الضغط على اسأل أمجد الذي سيحولكم الى المنتدى مباشرة ، حيث يمكنكم التواصل معنا بسهولة أكثر 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock