شؤون عامةوثيقة

الطلاق في الجزائر 2021 .. الاجراءات، المصاريف والقانون الجديد

في هذا المقال ستجد كل ما يتعلق بإجراءات وقانون الطلاق الجديد في الجزائر 2021

لا يختلف قانون الطلاق في الجزائر 2021 كثيرا عن الطلاق في المغرب أو الطلاق في السعودية أو عن الطلاق في باقي دول العالم، فهو يعتبر مسألة قانونية يقوم بها الزوجان من أجل إنهاء علاقتهما الزوجية لأسباب تختلف من شخص لآخر.

وضمن مقالنا اليوم سنتحدث عن ما يجب معرفته حول قانون الطلاق الجديد في الجزائر 2021، كما سنتحدث أيضا عن إجراءات الطلاق في الجزائر، سنتعرف أيضا عن مصاريف الطلاق في الجزائر وعن قانون النفقة في الجزائر.

قانون الطلاق الجديد في الجزائر 2021

حسب المادة 47 من قانون الطلاق في الجزائر تنحل الرابطة الزوجية بين الطرفين إما بالطلاق أو بالوفاة.

وحسب أحكام المادة 49 من قانون الطلاق الجديد في الجزائر يحل عقد الزواج بالطلاق الذي يتم بإرادة الزوج أو بتراضي الزوجين أو بطلب من الزوجة في حدود ما ورد في المادتين (53 و54) من هذا القانون.

كما أنه وبحسب المادة 49 من قانون الطلاق في الجزائر لا يثبت الطلاق إلا بحكم بعد محاولات صلح يجريها القاضي دون أن تتجاوز مدته ثلاثة أشهر ابتداء من تاريخ رفع الدعوى.

كما يتعين على القاضي تحرير محضر يبين مساعي ونتائج محاولات الصلح، يوقعه مع كاتب الضبط والطرفين.

المادة 50 من قانون قانون الطلاق الجديد في الجزائر تنص على أنه من راجع زوجته أثناء محاولة الصلح لا يحتاج إلى عقد جديد، ومن راجعها بعد صدور الحكم بالطلاق يحتاج على عقد جديد.

كما تنص المادة 51 من قانون الطلاق في الجزائر على أنه لا يمكن أن يراجع الرجل من طلقها ثلاث مرات متتالية إلا بعد أن تتزوج غيره وتطلق منه أو يموت عنها بعد البناء.

وحسب المادة 52 من نفس القانون أنه إذا تبين للقاضي تعسف الزوج في الطلاق حكم للمطلقة بالتعويض عن الضرر اللاحق بها.

أسباب الطلاق في الجزائر حسب قانون الطلاق في الجزائر

حسب قانون الطلاق الجديد في الجزائر 2021 يحق للزوجة طلب الطلاق في الجزائر لأحد الأسباب التالية:

  • عدم الإنفاق بعد صدور الحكم بوجوبه ما لم تكن عالمة بإعساره وقت الزواج، مع مراعاة المواد (78 و79 و80) من قانون الطلاق في الجزائر؛
  • العيوب التي تحول دون تحقيق الهدف من الزواج؛
  • الهجر في المضجع فوق أربعة أشهر؛
  • الحكم على الزوج عن جريمة فيها مساس بشرف الأسرة والتي يستحيل معها مواصلة العشرة والحياة الزوجية؛
  • الغيبة بعد مرور سنة بدون عذر ولا نفقة؛
  • مخالفة الأحكام الواردة في المادة (8) من ﻗﺎﻧﻮﻥ ﺍﻷﺳﺮﺓ في الجزائر؛
  • ارتكاب فاحشة مبينة؛
  • الشقاق المستمر بين الزوجين؛
  • مخالفة الشروط المتفق عليها في عقد الزواج في الجزائر.

وحسب المادة 53 مكرر من قانون الطلاق الجزائري يجوز للزوجة دون موافقة الزوج أن تخلع نفسها بمقابل مالي.

كما تقول المادة 54 من نفس القانون إنه إذا لم يتفق الزوجان على المقابل المالي للخلع، يحكم القاضي بما لا يتجاوز قيمة صداق المثل وقت صدور الحكم.

العدة عند الطلاق في الجزائر 2021

حسب المواد 58، 59، 60، 61 من قانون الطلاق الجديد في الجزائر فهذه هي شروط وقوانين العدة عند الطلاق في الجزائر

  • تعتد المطلقة المدخول بها غير الحامل بثلاثة قروء، واليأس من المحيض بثلاثة أشهر من تاريخ التصريح بالطلاق؛
  • تعتد المتوفى عنها زوجها بمضي أربعة أشهر وعشرة أيام، وكذا زوجة المفقود من تاريخ صدور الحكم بفقده؛
  • عدة الحامل وضع حملها، وأقصى مدة الحمل عشرة أشهر من تاريخ الطلاق أو الوفاة؛
  • لا تخرج الزوجة المطلقة في الجزائر ولا المتوفى عنها زوجها من السكن العائلي مادامت في عدة طلاقها أو وفاة زوجها إلا في حالة الفاحشة المبينة ولها الحق في النفقة في عدة الطلاق.
  الزواج والطلاق في كندا 2021، كافة المعلومات الواجب معرفتها

قانون الحضانة الجديد 2021 في الجزائر

تعريف الحصانة حسب المادة 62 من قانون الأسرة في الجزائر هو رعاية الولد وتعليمه والقيام بتربيته على دين أبيه والسهر على حمايته وحفظه صحة وخلقا.

كما يشترط في الحاضن أن يكون أهلا للقيام بذلك.

وفي حالة إهمال العائلة من طرف الأب أو فقدانه يجوز للقاضي قبل أن يصدر حكمه أن يسمح للأم بناء على طلبها بتوقيع كل شهادة إدارية ذات طابع مدرسي أو اجتماعي تتعلق بحالة الطفل داخل التراب الوطني.

وحسب المادة 64 من قانون الطلاق في الجزائر 2021 فإن الأولى بحضانة الطفل حسب الأهمية هم:

  • الأم؛
  • ثم الأب؛
  • ثم الجدة لأم؛
  • ثم الجدة لأب؛
  • ثم الخالة؛
  • ثم العمة؛
  • ثم الأقربون درجة مع مراعاة مصلحة المحضون في كل ذلك.

وحسب المادة 65 من نفس القانون فإن مدة حضانة الذكر هي ببلوغه 10 سنوات، أما في حالة الأنثى ببلوغها سن الزواج، كما يحق للقاضي أن يمدد مدة الحضانة بالنسبة للذكر إلى 16 سنة إذا كانت الحاضنة أما لم تتزوج ثانية، على أن يراعى في الحكم بانتهائها مصلحة المحضون.

وفي حالة الطلاق، يجب على الأب أن يوفر لممارسة الحضانة سكنا ملائما للحاضنة، وإن تعذر ذلك فعليه دفع بدل الإيجار.

ويحق للحاضنة أن تبقى في بيت الزوجية حتى تنفيذ الأب للحكم القضائي المتعلق بالسكن.

النفقة بعد الطلاق في الجزائر 2021

في هذه الفقرة سنقدم كل ما يتعلق بـ قانون النفقة الجديد في الجزائر 2021 

فحسب المادة 74 من قانون النفقة الجديد في الجزائر 2021 فإنه تجب نفقة الزوجة على زوجها بالدخول بها أو دعوتها إليه ببينة مع مراعاة أحكام المواد 78، 79 و80 من قانون الطلاق الجزائري.

وهذه المواد هي كالتالي:

  • تنص المادة 78 من القانون على أن النفقة بعد الطلاق في الجزائر تشمل الغذاء والكسوة والعلاج، والسكن أو أجرته، وما يعتبر من الضروريات في العرف والعادة؛
  • وحسب المادة 79 قانون النفقة الجديد في الجزائر فإن القاضي يجب أن يراعي في تقدير النفقة حال الطرفين وظروف المعاش ولا يراجع تقديره قبل مضي سنة من الحكم؛
  • وتنص المادة 80 من نفس القانون على أن النفقة تستحق من تاريخ رفع الدعوى وللقاضي أن يحكم باستحقاقها بناء على بينة لمدة لا تتجاوز سنة قبل رفع الدعوى.

وحسب قانون الطلاق الجزائري فإن نفقة الولد تجب على الأب ما لم يكن له مال، فبالنسبة للذكور إلى سن الرشد والإناث إلى الدخول، وتستمر في حالة ما إذا كان الولد عاجزا لآفة عقلية أو بدنية أو مزاولا للدراسة، وتسقط بالاستغناء عنها بالكسب.

وفي حالة عجز الأب عندها تجب نفقة الأولاد على الأم إذا كانت قادرة على ذلك وذلك حسب المادة 76 من قانون النفقة الجديد في الجزائر 2021.

قد يهمك أيضا: شروط وإجراءات الطلاق في فرنسا 2021

قيمة نفقة الطفل بعد الطلاق في الجزائر

للتعرف على قيمة نفقة الطفل بعد الطلاق في الجزائر يمكنك مشاهدة الفيديو التالي، الذي يقدم معلومات قيمة حول هذا الموضوع:

رأي القانون: إبني مطلق حُكم عليه بالنفقة وتكاليف السكن لكن طليقته رفضت السكن.. المحامي كورتل يجيب

  عاجل !! المنتخب المغربي لكرة القدم قد يتأهل مباشرة الى الدور الثاني من كأس العالم 2018 لهاته الأسباب

إجراءات الطلاق في الجزائر 2021

من المعلوم أنه حتى يتمكن الطرفين من الطلاق فإنه يجب عليهما إتباع إجراءات حددها قانون الطلاق الجزائري وذلك لتمكين المحكمة من الإستجابة للطلب، غير ذلك فإنه لن يكون بإمكان الزوجين القيام بالطلاق.

حسب المواد 14، 15 و 17 من قانون الإجراءات المدنية و الإدارية فإن إجراءات الطلاق في الجزائر هي كالآتي:

  • حسب المادة 14 من قانون الطلاق في الجزائر يقوم المدعي أو وكيله أو محاميه بإيداع عريضة مكتوبة موقعة و مؤرخة بأمانة ضبط المحكمة بعدد من النسخ يساوي عدد الأطراف؛
  • دفع الرسوم القضائية للطلاق في الجزائر؛
  • يتم فتح قضية الطلاق من جانب واحد مكتوبة، ويجب أن تكون موقعة ومؤرخة وفقا لعدد أطراف الدعوى؛
  • وبحسب وجوب فتح القضية باللغة العربية يوقع عليها المدعي (الزوج) وتاريخ إيداعها؛
  • والتاريخ المحسوب على أساسها هو تاريخ تسجيل العريضة أما بالنسبة لتحريره، فلا قيمة له؛
  • يترتب على عدم احترام البيانات المنصوص عليها في القانون عقوبة عدم القبول؛
  • ويثير هذا الدفع بطلب فتح الدعوى من حيث ما نصت عليه المادة 15 من حكم لصالحه؛
  • ويمكنه يُصرح صراحةً أو ضمنيًا بعدم رفعه، على سبيل المثال: يمكن (للزوجة) الادعاء بعدم قبول الدعوى شكلاً؛
  • عدم تقديم بيان جوهري بالمعلومات المنصوص عليها، يجب تقديم دفاعها في هذا المقال وعدم الالتزام به.

نسبة الطلاق في الجزائر 2021

كشفت إحصائيات رسمية عن ارتفاع معدل الطلاق في الجزائر في السنوات الخمس الأخيرة، إذ سجلت أكثر من 68 ألف حالة طلاق في الجزائر، وبحسب الأرقام التي كشفها رئيس اللجنة الجزائرية في الإتحاد الدولي للمحامين فإنه يتم تسجيل 68 ألف حالة طلاق في الجزائر كل عام في البلاد بمُعدل حالة كل 8 دقائق.

وأكد دريوش أن معظم جلسات التوفيق التي يجريها القضاة للجمع بين الزوجين يكون مصيرها الفشل في نهاية المطاف.

وفي ظل استمرار غياب أرقام رسمية حديثة، أكد تقرير لديوان الإحصاء، نُشر في أغسطس 2017، ارتفاع نسبة الطلاق في الجزائر، إذ ارتفعت النسبة 4 في المئة في 2016 مقارنة بـ 2015 لتصل إلى 60 ألف حالة طلاق، مقابل تراجع معدل الزواج من 9 في المئة إلى نحو 8 في المئة بين عامي 2015 و 2016.

أسباب إرتفاع حالات الطلاق في الجزائر

ويرجع جلول حجيمي، نقيب الأئمة في الجزائر، تفشي أسباب إرتفاع نسبة الطلاق في الجزائر إلى عدة أسباب، منها أسباب اجتماعية وأسباب عائلية، ويقول “الطلاق له أسباب متعددة وهو أبغض الحلال عند الله، وتناميه في المدة الأخيرة بصورة مذهلة هو لسهولة الحصول عليه مُقارنة بالمُجتمعات عير المسلمة، فالطلاق عندها من أصعب الأمور ويأخذ سنوات للحصول عليه”.

ويشير إلى ارتفاع نسبة الخلع في الجزائر الذي أصبح يشكل خطرا فعليا على المجتمع والأسرة، ولا بد من إعادة النظر في إجراءاته، بخاصة مع ارتفاع نسبة العنوسة، إضافة إلى مشكلات أخرى كالسكن والبطالة وتأثير المخدرات والضعف الجنسي والبرودة الجنسية.

وللتقليص من حجم هذه الظاهرة، يقترح تنظيم دورات تكوينية لفائدة الزوجين، إضافة إلى إعادة النظر في إجراءات الطلاق والخلع والتريث في إصدار أحكام الطلاق.

اقرأ أيضا:

تتنبيه : موقع amjd هجرة يمنع منعا كليا إعادة نسخ محتوياته كليا أو جزئيا سواء في مواقع أخرى أو على منصات التواصل الاجتماعي (الصفحات والمجموعات). كما يمنع اعادة استعمال محتوياته في فيديوهات اليوتيوب. وكل من أراد اعادة نسخ بعض محتويات الموقع، يجب أن يذكر المصدر برابط نصي واضح يحيل مباشرة الى المقال الأصلي الذي تم نسخه وفي حال عدم احترام هذا الشرط سنعتبر أي نسخ لمحتوياتنا انتهاكا لحقوق الملكية تعرض صاحبها للمتابعة القانونية وكذا التبليغ عن المخالفة للشركة المستضيفة للموقع وشركة Google AdSense


متابعي موقع أمجد يمكنم الآن التواصل معنا على الفيسبوك على هدا الرابط أو الدخول الى منتدى أمجد وطرح جميع أسئلتكم المتعلقة بالهجرة ، وسنجيب عليها في أقرب وقت ، ماعليكم سوى الضغط على اسأل أمجد الذي سيحولكم الى المنتدى مباشرة ، حيث يمكنكم التواصل معنا بسهولة أكثر 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *