الطلاق والزواج

الطلاق في فرنسا 2021 .. قانون، اجراءات وأنواع الطلاق في الجمهورية الفرنسية

يعد موضوع الطلاق في فرنسا 2021 من أكثر القضايا المثيرة للجدل و الاهتمام في الأوساط الفرنسية وتسعى السلطات الفرنسية الى التسريع من مدة الطلاق عن طريق تبسيط اجراءات الطلاق بعد ان اصبح التصريح بأسباب الطلاق والبحث فيها غير ضروريا في حالات الطلاق بالتراضي في فرنسا.

ونظرا للاهتمام الذي توليه فرنسا للمواضيع الاجتماعية فإن هذا الموضوع ينال تغطية كبيرة في الإعلام والمجتمع الفرنسي ويجب على المهاجر العربي في فرنسا أن يكون على اطلاع بقانون الطلاق الفرنسي وآخر مستجداته مثل أنواع ومدة الطلاق  ،النفقة ،حضانة الأطفال وخاصة بالنسبة للحاصلين على الإقامة عن طريق الزواج بمواطن فرنسي لأن الطلاق في فرنسا قد يكون قاسيا في أحكامه سواء على الزوج او الزوجة.

أنواع و أسباب الطلاق في فرنسا

تتعدد أسباب الطلاق في فرنسا حسب العديد من العوامل منها الاجتماعية و النفسية والإقتصادية مثلها مثل معظم البلدان و لكن قد يتبادر الى الذهن بعض الاسئلة مثل “ما الدور الذي تلعبه الأسباب في تحديد نوع الطلاق” في الحقيقة إثبات أسباب الطلاق لا يلعب دورا مهما في أنواع الطلاق التي تحدث بالتراضي في فرنسا.

فعلى سبيل المثال الطلاق بالتراضي الذي يقدم بشكل مشترك لا يُلزم الزوجين بتقديم وإثبات الأسباب التي دفعتهم الى الطلاق لكن عندما يتم تقديم الطلاق من طرف واحد يكون من الضروري تقديم إثباتات ودلائل حول أسباب الطلاق التي دفعت المتقدم بطلب الطلاق إنهاء علاقة الزواج ومن بين أسباب الطلاق التي تعترف بها المحكمة :

  • الخيانة الزوجية
  • العنف الأسري
  • التهرب من المسؤوليات الزوجية
  • الاحتيال والسرقة

تتجلى أهمية الاسباب المؤدية الى الطلاق في مدى قدرة المتقدم بطلب الطلاق على إثباتها امام القاضي الآمر الذي يختصر على الطرف الراغب في الحصول على الطلاق الوقت الكثير في حالة رفض الطرف الآخر قبول الطلاق بحيث ان التقدم بطلب الطلاق من طرف واحد يأخد الكثير من الوقت ويعد عدم إثبات سبب الطلاق من العوامل التي تعقد العملية أكثر فأكثر.

تختلف انواع الطلاق في فرنسا الى 4 أنواع رئيسية وحسب كل حالة على حده يتم اختيار نوع الطلاق المتقدم به الأمر الذي يحدد الإجراءات المتبعة حسب مسطرة قانون الطلاق الفرنسي وتعتبر أنواع الطلاق في فرنسا كما يلي :

  • الطلاق بالتراضي عن طريق الموثق : عند الاتفاق حول الطلاق وبنوده ويتم الطلاق عن طريق الموثق فقط
  • الطلاق الخلعي : ويكون بعد إثبات أحد الطرفين حدوث الانفصال لمدة 2 سنتين او اكثر
  • الطلاق بالتراضي عن طريق المحكمة : ويتم اللجوء الى المحكمة عندما يتفق الزوجين على الطلاق ويختلفا على بنوده
  • الطلاق الإجباري : ويكون غالبا من طرف واحد بعد إثبات الضرر المتسبب من الطرف الآخر

إجراءات الطلاق في فرنسا 2021

على الرغم من التطور الذي تشتهر به فرنسا على المستوى القانوني و المؤسساتي فإن قانون الطلاق في فرنسا لازال يحتاج تحسينات و تعديلات معاصرة يبقى الهدف منها تبسيط إجراءات الطلاق في فرنسا والتي تختلف من حالة الى أخرى حسب نوع الطلاق المتقدم بطلبه.

انطلاقا من قانون الطلاق الفرنسي فإن أنواع الطلاق في فرنسا تنقسم إلى 4 انواع اساسية وحسب كل واحد منها تختلف مدة الطلاق التي تتطلبها الإجراءات إلا أن هناك العديد من الأصوات و المنابر التي أصبحت تشتكي من الفترات الزمنية الطويلة التي تأخذها إجراءات الطلاق في فرنسا بحيث أنه في أغلب الحالات يستغرق الحصول على الطلاق في فرنسا من سنة الى 3 سنوات.

كيف يتم الطلاق في فرنسا

تعتبر إجراءات الطلاق في فرنسا معقدة قليلا و مكلفة ماديا في بعض الاحيان اذا لم يكن المطلق على علم ببعض الأمور التي تخص كيف يتم الطلاق في فرنسا حيث يجب على المتقدم بطلب الطلاق اما توكيل محامي او الحصول على الاستشارة القانونية الخاصة بإجراءات الطلاق.

  إجراءات الزواج في الكويت .. زواج الوافدين، زواج مسيار، الشروط والوثائق المطلوبة

وحسب التعديلات التي عرفها قانون الطلاق في فرنسا مؤخرا فإن أحسن كيفية للحصول على الطلاق بأقل الخسائر هو الوصول الى تفاهم ودي و مشترك بين طرفي الزواج حول صيغة الطلاق والأمور المتعلقة بتقسيم الممتلكات و الحق في الحضانة وبهذه الطريقة يمكن اختصار الكثير من الوقت الذي تتطلبه مدة الطلاق.

وقد لا يحتاج الحصول على الطلاق بالتراضي في فرنسا المرور عبر المحاكم والمساطر القانونية المرهقة لأن قانون الطلاق في فرنسا يتيح إلى الأزواج المتراضين الحصول على التطليق عن طريق الموثق فقط عوض القاضي ويكون ذلك عن طريق الذهاب الى المحامي الذي يصوغ الطلب بشكل قانوني ويتقدم به عند الموثق الذي ينوب على القاضي في هذه الحالة.

ويعتبر نوع الطلاق هذا اسهل واسرع طريقة للحصول على الطلاق في فرنسا و في هذه الحالة تكون مصاريف الطلاق ارخص بكثير بحيث يمكن للزوجين توكيل محامي واحد فقط يقوم برفع طلب الطلاق للزوجين معا عوض كل على حده.

وتكون عملية الطلاق اصعب بكثير وأكثر تعقيدا اذا تم التقدم بطلب الطلاق من طرف واحد وبدون مبرر او سبب مقنع بالخصوص في ظل عدم موافقة الطرف الآخر على الطلاق أو اي من البنود ولا يتدخل القاضي في هذه الحالة إلا عندما تكون مصلحة الأولاد في خطر أو عندما يتم إثبات التعرض للضرر.

غير ذلك يلجأ القاضي في هذه الحالة الى تأجيل الجلسات حتى يتمكن الطرفين و محاميهما من التوصل إلى اتفاق بخصوص بنود الطلاق في حين أن تكلفة التراسل بين المحاميين في هذه الفترة تنضاف إلى المستحقات المدفوعة إليهم مما يجعل من مصاريف الطلاق أغلى بكثير.

يحدث الطلاق في فرنسا بين أجنبيين أو بين فرنسي واجنبي إذا كان مكان منزل الإقامة يقع في فرنسا الذي يعتبر بيت الزوجية بالنسبة الى الزوجين ولهذا يجب على المقيم الذي تربطه علاقة زواج بمواطن فرنسي خارج فرنسا أن يتأكد من البلد الذي سيتم التطليق فيه لأن قانون الطلاق في أوروبا يختلف بين فرنسا وباقي الدول الاوروبية حتى وان كانت تنتمي الى الاتحاد الاوروبي.

حقوق الزوجة بعد الطلاق في فرنسا

ومن حقوق الزوجة بعد الطلاق في فرنسا أن تحتفظ بمكان الإقامة خلال وبعد الزواج لأن الزوجة هي الحاضن الشرعي للاولاد ان وجدوا وحتى إذا لم يكن للطليقين ابناء فإن الزوجة لا يجب أن تغادر بيت الزوجية حتى يتم تعويضها عن ذلك من طرف المطلق خاصة إن تقدم هو بطلب الطلاق ولا يجب على الزوج ايضا الخروج من المنزل حتى تفصل المحكمة في الأمر.

ولهذا لا يجب على الطرفين الخروج من بيت الزوجية إلا في حالة التعرض الى الخطر والتهديد مثل العنف الذي يطال الزوجة والأبناء عادة لكن يجب تقديم شكاية عند الشرطة بعد ذلك مع إثبات العنف المتعرض له عن طريق الشهود او اثبات الحالة الطبية اذا كان الامر متوفرا.

وقد يعتبر الخروج من المنزل من الاسباب المؤدية الى الطلاق في فرنسا من طرف واحد لأنه قد يستعمل كحجة من طرف المتقدم بالطلب الذي لم يفرغ المنزل مدعيا أن الطرف الآخر قام بالتخلي عنه وهجره.

وقد تتساءل الزوجة في هذه الحالة عن ما الامر الذي يجب القيام به إذا لم تكن تحس بالامان في بيت الزوجية خاصة ان كانت اجنبية ولا تعرف الكثير عن فرنسا اول شيء يجب القيام به هو الذهاب الى اقرب مكتب بلدية في فرنسا وتقديم طلب بالسكن توضح فيه الأسباب التي دفعتها إلى الخروج من بيتها.

  إجراءات الزواج في الكويت .. زواج الوافدين، زواج مسيار، الشروط والوثائق المطلوبة

وبعد ذلك سيتم منح إقامة مدتها 15 يوما في فندق ما لصالح الزوجة وأطفالها ان وجدوا بالاضافة الى منحها بعض قسائم الشراء من اجل الغذاء و300 يورو نقدا الى ان يتم تدبير سكن اجتماعي لها.

ولا تتطلب العملية أكثر من 30 يوما في الغالب بعد ذلك يمكن للزوجة أن تتقدم بطلب للحصول على الدعم الخاص بالاثاث والذي يبلغ مابين 900 يورو و 1000 يورو.

بالنسبة لحقوق الزوجة بعد الطلاق المتعلقة بالممتلكات المشتركة فهي تكون مناصفة بين الرجل والمرأة بحيث يتم تقسيم كل المكتسبات التي حصل عليها الزوج أو الزوجة خلال فترة الزواج بالتساوي ولا يمكن لأي منهما اقتسام الثروات الحاصل عليها خارج الزواج مع الآخر مثل الميراث أو الممتلكات التي تم شراؤها قبل الزواج.

وفي بعض الحالات اذا اثبت أحد الطرفين بشكل من الاشكال التعرض الى الخسارة أو الضرر خلال مدة الزواج يتم مطالبة الطرف الآخر بتعويض المتضرر حسب معاينة القاضي.

حضانة الأطفال بعد الطلاق في فرنسا

تعتبر نسبة الطلاق بكل انواعه جد مرتفعة سواء بالنسبة للأزواج بدون أبناء او بالنسبة للأزواج الذين لديهم أبناء وفي هذه الحالة إذا كان بإمكان الزوجين التفاهم حول حضانة الأطفال بعد الطلاق سيكون خيرا لهما وإذا لم يحدث التفاهم بينهما فإن القاضي سيفصل في الأمر بعد مراعاة مصالح ورغبات الأبناء الذين تعتبرهم المحكمة اولويةً.

في بعض الحالات قد لا يجد الزوجين مشاكل في التفاهم حول الأمور المادية و تقسيم الممتلكات المشتركة لكن أغلب الصعوبات التي تحول دون التفاهم بين الأزواج حول الطلاق بالتراضي في فرنسا تكون بخصوص حضانة الأبناء ولا يتعلق الأمر بمن سيحصل على الحضانة دائما بل في بعض الأحيان تحديد نوع الحضانة قد يكون مسألة مهمة للزوجين او أحدهما.

ونظرا لأن الحضانة تكون عادة من حقوق الزوجة في فرنسا فقد يلجأ الزوج الى الترافع مع زوجته حول تغيير نوع الحضانة من حضانة الأبناء بشكل دائم الى حضانة الأبناء بشكل متناوب بحيث يمكث الأبناء عند كلا الأبوين بفترات متناوبة لكن هذا النوع من الحضانة نادرا ما يتم الاعتماد عليه في الفصل بين الأبوين.

ويجب على الزوج في حالة خسارة الحضانة التكفل بنفقة الأطفال من حيث المسكن والمأكل وتكاليف الدراسة إلى أن يصير الأبناء راشدين لكن يمكن للزوج المرافعة مرة اخرى بعد 3 سنوات من خسارة الحضانة وإذا كان بإمكانه إثبات تراجع الأبناء على مستوى الصحة والتعليم فإن أخذ الحضانة من الزوجة قد يكون ممكنا آنذاك.

هل الطلاق يؤثر على أوراق الإقامة بفرنسا

يطرح العديد من المهاجرين العرب في فرنسا مثل المغاربة والجزائريين والتونسيين هذا السؤال ” هل الطلاق يؤثر على أوراق الإقامة ب فرنسا ” بالطبع يؤثر الطلاق على الوضعية المتعلقة بأوراق الاقامة التي تكون مبنية على الزواج بشكل خاص ويعتبر الطلاق في هذه الحالة لاغيا لأوراق الاقامة وحتى ان كانت مدتها 10 سنين.

الحصول على الإقامة الدائمة عن طريق الزواج يتطلب امضاء 3 سنوات على الأقل في الزواج مع مواطن فرنسي و 4 سنوات في حالة الزواج من مقيم في فرنسا ويجب على الراغبين في الحصول على الطلاق بعد تأمين الاقامة الدائمة التمهل إلى أن يحصلوا على عمل ما حيث يمكن عن طريقه تغيير أساس وثائق الإقامة من الزواج الى العمل من خلال دائرة الهجرة.

وبالطبع لا يشكل الطلاق في فرنسا أي تهديد على المقيم الذي لم يحصل على أوراق إقامته عن طريق الزواج بحيث يكون قد تم الحصول اوراق الاقامة قبل الزواج اما عن طريق عقد عمل او الدراسة او روابط أسرية في فرنسا لكن على العموم يبقى الطلاق من مواطن فرنسي عائقا في الحصول على الجنسية الفرنسية في بعض الحالات.

تتنبيه : موقع amjd هجرة يمنع منعا كليا إعادة نسخ محتوياته كليا أو جزئيا سواء في مواقع أخرى أو على منصات التواصل الاجتماعي (الصفحات والمجموعات). كما يمنع اعادة استعمال محتوياته في فيديوهات اليوتيوب. وكل من أراد اعادة نسخ بعض محتويات الموقع، يجب أن يذكر المصدر برابط نصي واضح يحيل مباشرة الى المقال الأصلي الذي تم نسخه وفي حال عدم احترام هذا الشرط سنعتبر أي نسخ لمحتوياتنا انتهاكا لحقوق الملكية تعرض صاحبها للمتابعة القانونية وكذا التبليغ عن المخالفة للشركة المستضيفة للموقع وشركة Google AdSense


متابعي موقع أمجد يمكنم الآن التواصل معنا على الفيسبوك على هدا الرابط أو الدخول الى منتدى أمجد وطرح جميع أسئلتكم المتعلقة بالهجرة ، وسنجيب عليها في أقرب وقت ، ماعليكم سوى الضغط على اسأل أمجد الذي سيحولكم الى المنتدى مباشرة ، حيث يمكنكم التواصل معنا بسهولة أكثر 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *