مواضيع مميزة

العينين إحدى الوسائل الخادعة التي يعتمدها الإنسان لإكتشاف ما حوله

ماذا كان يقصد عبد الله القصيمي من خلال هاته العبارة ؟

يقول المفكر السعودي المثير للجدل بسبب آرائه المخالفة للتفكير التقليدي في العالم الإسلامي عبد الله القصيمي ( 1907_1996 ) في محاولته تفسير الحقيقة ، أن العينين إحدى الوسائل الخادعة التي يعتمدها الإنسان لإكتشاف ما حوله ، وأن النظر للأشياء بواسطة العينين لا يمكّن من معرفة الحقيقية

ويقصد بالنظر  ” البصيرة ” التي لا تأتي بواسطة العين هاته الاخيرة التي اعتبرها أداة لعدم الرؤية

يقول ” لقد عاشت عيناك لأنهما لا تحدقان في الأشياء .. لقد استطعت النظر الى الأشياء وجرؤت على النظر اليها لأنك لا تستطيع التحديق فيها .لقد تقبلت أن تكون لك عينان بعد أن اشترطت عليهما ألا تكونا جهازي رؤية أو تحديق .

إنك لو حدقت في أي شيء لتفجر في عينيك … لتفجر في كل الإنسان الذي في داخلك ، مختبئا عن عينيك متباعدا عنهما لئلا يرى بهما أو يريا به أو يراهما أو ترياه . أنت لا تريد من عينيك فقط أن تعجزا عن الرؤية بل وأن تحميهما منها ، وأنهما أبدا لكما تريد منهما ..

… لقد ركبت لك عينان لكي لا ترى . لأن الرؤية موت أو جنون .. إن العيون هي أقدم وأشمل جهاز احتمت به العيون لئلا ترى ، وحمت به حاملها لئلا يرى .”

مقتطف من كتاب ” فرعون يكتب سفر الخروج ” للمفكر السعودي عبد الله القصيمي

 

  تعرف على الفرق بين دول الاتحاد الأوروبي ودول منطقة شنغن

تتنبيه : موقع amjd هجرة يمنع منعا كليا إعادة نسخ محتوياته كليا أو جزئيا سواء في مواقع أخرى أو على منصات التواصل الاجتماعي (الصفحات والمجموعات). كما يمنع اعادة استعمال محتوياته في فيديوهات اليوتيوب. وكل من أراد اعادة نسخ بعض محتويات الموقع، يجب أن يذكر المصدر برابط نصي واضح يحيل مباشرة الى المقال الأصلي الذي تم نسخه وفي حال عدم احترام هذا الشرط سنعتبر أي نسخ لمحتوياتنا انتهاكا لحقوق الملكية تعرض صاحبها للمتابعة القانونية وكذا التبليغ عن المخالفة للشركة المستضيفة للموقع وشركة Google AdSense


متابعي موقع أمجد يمكنم الآن التواصل معنا على الفيسبوك على هدا الرابط أو الدخول الى منتدى أمجد وطرح جميع أسئلتكم المتعلقة بالهجرة ، وسنجيب عليها في أقرب وقت ، ماعليكم سوى الضغط على اسأل أمجد الذي سيحولكم الى المنتدى مباشرة ، حيث يمكنكم التواصل معنا بسهولة أكثر 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock