علوم وتكنولوجيا

تلسكوب “جيمس ويب الفضائي” سيكون عين الإنسان التي لا تنام في أعماق الفضاء

التلسكوب سيتم اطلاقه في العام المقبل خلافا لسابقه " تلسكوب هابل "

مقراب أو تلسكوب “جيمس ويب الفضائي” ( James Webb Space Telescope ) يرمز له إختصارا JWSTأطلق عليه هذا الإسم سنة 2002 تكريما لجيمس ويب المدير الثاني لوكالة ناسا سنة 1961-1968 وذلك لدوره الهام في برنامج أبولو ، وإطلاقه للأبحاث العلمية لتكون هي العمليات الأساسية لناسا.

هذا المرصد الفضائي الذي تعمل عليه  وكالة ناسا NASA،بشراكة مع وكالة الفضاء الأوروبيةESA، ووكالة الفضاء الكنديةCSA، هو جزء من مشروع  برنامج فلاج شيب“ومن المقرر إطلاقه في أكتوبر عام 2018 كبديل عن التلسكوب الشهير هابل HST الذي تم إطلاقه عام 1990،والذي لا يزال قيد التشغيل الى الآن .

ويعد تلسكوب “جيمس ويب” هو المشروع الأكثر كلفة لوكالة ناسا على الإطلاق، إذ سيكون بإمكان هذا التلسكوب التقاط الضوء القادم من النجوم والمجرات البعيدة التي ظلت تسافر مليارات السنوات عبر الكون وصولا الى نظامنا الشمسي، وسيساعدنا “ويب” في منحنا القدرة والدقة العالية لرصد الكواكب التي يحتمل أن تكون صالحة للعيش خارج النظام الشمسي، واكتشافات عديدة غير متوقعة سيفاجئنا بها هذا التلسكوب العظيم .

صُمم التلسكوب في عام 1996 وواجه عدة تأخيرات كبيرة مع مرور الوقت، إذ كان من المرجح إطلاق التلسكوب عام 2014 بتكلفة قدرها 5.1 مليار دولار، ولكن المشروع واجه عمليات إعادة تخطيط عام 2011، وتبين أن إطلاق التلسكوب عام 2018 سيكلف على الأرجح 8.7 مليار دولار، لكنه يستحق ذلك.

أصبح التلسكوب الفضائي جاهزا الآن وسيخضع لسلسلة من الاختبارات الهامة قبل إطلاقه عام 2018 ،

جون ماثر، العالم في مشروع تلسكوب الفضاء “جيمس ويب” عبر عن سعادته قائلا : “نحن نحتفل بانتهاء العمل على تلسكوب الفضاء، وسنكون على وشك إثبات أنه يعمل حقا”

مما يعني أن على التلسكوب أن يمر عبر عدة مراحل تجريبية لقياس قوة وقدرة التلسكوب على التحمل في الظروف عالية الحرارة والشديدة البرودة سيراقب التلسكوب الفضاء في نطاق الأشعة تحت الحمراء، حيث طول موجة الضوء يرتبط بانبعاث الحرارة،وليس كما عودنا عليه التلسكوب هابل” إذ يعتمد رصده للأجرام السماوية كالكواكب والنجوم والمجرات على الضوء المرئي فقط أو مايعرف بالأشعة فوق البنفسجية.

يتبع…

  هام للسعوديين .. طريقة الحصول على تاشيرة اوكرانيا الكترونيا أو عند الوصول الى المطار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *