الهجرة

الحقيقة الكاملة وراء منع المغربيات والتونسيات واللبنانيات من دخول الكويت

أثار خبر نشرته صحيفة “الرأي” الكويتية زوبعة من الانتقادات على وسائل التواصل الاجتماعي بحق دولة الكويت، وجاء في الخبر أن السلطات الكويتية منعت دخول المغربيات والتونسيات واللبنانيات الا اذا استوفين شرطين أساسيين

  1. أن تكون المرأة قد تجاوزت 40 سنة من عمرها.
  2. أو أن تدخل رفقة محرم لها اذا كان عمرها أقل من 40 سنة.

لماذا تم منع المغربيات والتونسيات واللبنانيات من دخول الكويت ؟

أسباب هذا المنع غير معروفة ولكن بحسب ما أوردته صحيفة الرأي الكويتية يوم الأربعاء 5 دجنبر 2018 فإن هذا المنع جاء بطلب من حكومة هذه الدول.

وهذا بعض ما أوردته الصحيفة :

« أوقفت الهيئة العامة للقوى العاملة في الكويت منح تصاريح عمل للنساء من الجنسيتين المغربية والتونسية ما دون الـ40 عاما، إلا في حال وجود محرم معهن.

وذكرت الصحيفة أن ذلك جاء بناء على طلب المغرب وتونس، وكذلك السيدات من الجنسية اللبنانية اللواتي يحتجن موافقة أمنية بالإضافة إلى محرم.

وكشف مصدر مسؤول أن: ” الهيئة لم تعد تمنح تصاريح عمل للنساء المغربيات والتونسيات اللواتي تقل أعمارهن عن 40 عاما، إلا في حال وجود قريب لهن من الدرجة الأولى”.

موضحا أن ” القرار صادر بالتنسيق بين الكويت وكل من المغرب وتونس تلبية لطلبهما”.

ولفت إلى أن: “استقدام المغربيات والتونسيات دون الأربعين عاما، مسموح به فقط في حالات محددة كالالتحاق بالزوج أو الأب”.

وبين المصدر أن: “القرار نفسه ينطبق على اللبنانيات ولكن يضاف إليه أخذ الموافقة الأمنية”

مؤكدا أن: “شرط المحرم لا ينطبق إلا على الجنسيات الثلاث فقط” بحسب الصحيفة.
وأشار إلى أن الكويت حريصة على استمرار علاقاتها الوثيقة مع دول العالم كافة، لا سيما العربية ودول الجوار.

خصوصا فيما يتعلق بالتعاون المرتبط بسوق العمل والسياحة، مع الحفاظ على سيادتها وخصوصيتها.»

ما حقيقة هذا الخبر ؟

بخصوص هذا الخبر الذي يبدو خبرا عنصريا رجعيا نشرت الهيئة العامة للقوى العاملة الكويتية بيانا أكدت فيه أن “تشغيل النساء في الكويت تحكمه قواعد عامة ولوائح قانونية.”

وأشار البيان إلى أن “القرارات التنظيمية لسوق العمل لا تستهدف أي جنسية بعينها و إنما تدخل في إطار تأمين المصلحة العامة.”

هل هناك تصريح رسمي من الدول المعنية بخصوص هذا المنع؟

لحد الساعة التصريح الرسمي الوحيد جاء من وزيرة الخارجية التونسية

حيث أكدت أنها لم تتلق أي اتصال من السلطات الكويتية بشأن اتخاذ اجراءات جديدة تتعلق بشروط توظيف التونسيات في الكويت.

وأضافت بأن السفير التونسي في دولة الكويت أجرى اتصالات مع سلطات البلاد ونفى نفيا قاطعا اتخاذ أي اجراءات ضدد عدد من الجنسيات من بينها التونسيات.

من جانب آخر نفى سفير الكويت في تونس ” على أحمد الظفيري” هذا الخبر وبالخصوص منع التونسيات دون سن الأربعين من دخول الكويت بدون محرم.

في المغرب لم يصدر أي رد رسمي لا من السلطات المغربية، ولا من سفير الكويت في المغرب.

وهذا الأمر يجعلنا نتساءل؛ هل الهجرة الى الكويت بالنسبة للمرأة المغربية أصبحت من الماضي باستثناء إن كان يرافقها محرم؟

آراء بعض المعلقين على مواقع التواصل الاجتماعي:

لم تخلو آراء بعض المعلقين من السخرية على هذا الخبر حيث علق أحد المستخدمين لتويتر قائلا

” هذا المنع وراءه غيرة النساء الكويتيات، فجميعنا نعلم أن جمال اللبنانيات والمغربيات والتونسيات، لا يقارن مع نظيراتهن الكويتيات اللواتي لا يتمتعن بأي جمال.

لهذا السبب باتت نساء الكويت يخفن على رجالهن من أن يتزوجوا عليهن”

وأضاف معلق آخر في محاولة تفسير سبب المنع

“لماذا لم يتم منع الدخول على الفليبينيات والتايلانديات ؟ أتدرون السبب لأنهن غير مسلمات، لذلك لا يمكن أن يتزوج بهن الرجل الكويتي حتة وإن دخل معهن في علاقة.

أما المغربيات والتونسيات واللبنانيات فهن مسلمات وأيضا جميلات وهذال يشكل خطرا على الكويتيات.

  فيسبوك يعيد تصميم واجهة التطبيق الخاص به ويوفر بذلك العديد من المزايا للمستخدمين

تتنبيه : موقع amjd هجرة يمنع منعا كليا إعادة نسخ محتوياته كليا أو جزئيا سواء في مواقع أخرى أو على منصات التواصل الاجتماعي (الصفحات والمجموعات). كما يمنع اعادة استعمال محتوياته في فيديوهات اليوتيوب. وكل من أراد اعادة نسخ بعض محتويات الموقع، يجب أن يذكر المصدر برابط نصي واضح يحيل مباشرة الى المقال الأصلي الذي تم نسخه وفي حال عدم احترام هذا الشرط سنعتبر أي نسخ لمحتوياتنا انتهاكا لحقوق الملكية تعرض صاحبها للمتابعة القانونية وكذا التبليغ عن المخالفة للشركة المستضيفة للموقع وشركة Google AdSense


متابعي موقع أمجد يمكنم الآن التواصل معنا على الفيسبوك على هدا الرابط أو الدخول الى منتدى أمجد وطرح جميع أسئلتكم المتعلقة بالهجرة ، وسنجيب عليها في أقرب وقت ، ماعليكم سوى الضغط على اسأل أمجد الذي سيحولكم الى المنتدى مباشرة ، حيث يمكنكم التواصل معنا بسهولة أكثر 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock