الهجرة

5 أكاذيب يستعملها المهربون للايقاع بضحاياهم في قضية الهجرة السرية الى اوروبا

الهجرة السرية الى اوروبا وبالخصوص الى اسبانيا هي الحدث البارز هاته الأيام في مواقع التواصل الاجتماعي، فلا تكاد تمر لحظات إلا ونرى منشورات تتحدث عن رغبة الشباب في ركوب قوارب الموت في اتجاه اسبانيا.

حتى نكون واقعيين فالأمر لم يعد يحتمل في منطقتنا العربية وأصبحت البطالة تنخر شباب هذه الأمة

وهذا ما جعلهم يفضلون معانقة البحر على أن يبقوا مكتوفي الأيدي ينظرون الى مستقبلهم وشبابهم يضيع يوم بعد يوم.

لكن دعونا نتحدث قليلا مادمنا نتحدث بموضوعية ونتساءل، هل حقا ركوب قوارب الموت والمغامرة بالحياة هي خطوة معقلنة؟

حتى لا يساء فهمنا فنحن لسنا ضد الهجرة.

بل نحن معها ونعتبرها حق من حقوق الانسان، لكن ليست الهجرة السرية الغير الآمنة التي تودي بصاحبها الى الهلاك.

هناك عدة طرق للهجرة الى اوروبا بطريقة قانونية.

لكن تتطلب من الشاب فقط البحث والتخطيط والصبر والقليل من المال.(أقل مما يدفعه في الهجرة السرية)

هاته الطرق نتحدث عنها دائما في مواضيعنا في موقع أمجد ودائما نأتي للشباب بأفكار جديدة للهجرة الى أوروبا أو أمريكا أو كندا… بطرق قانونية وآمنة.

على العموم الشخص الذي يفكر في الهجرة السرية الى اوروبا عن طريق اسبانيا من خلال ركوب قوارب الموت، نقول له أن هذه خطوة خاطئة ويجب عليك اعادة النظر فيها.

كما نحذره من بعض الأكاذيب التي يروجها المهربون والذين يوهمون الناس بأن الحريك الى اسبانيا أو الى دول أخرى في القوارب المطاطية أمرا سهلا ولا خطر فيه.

في هذا المقال سنتعرف على بعض الأكاذيب التي يستعملها تجار البشر لاقناع الشباب بركوب الخطر من أجل الوصول الى الجنة الموعودة.

5 أكاذيب يستعملها المهربون لاقناع ضحايهم بركوب الخطر من أجل الهجرة السرية الى اوروبا :

ضع في الحسبان أخي الحراق أن المهربين عبارة عن عصابات خارجة عن القانون.

وهم يعلمون مسبقا أن عملهم هذا يعتبر جريمة.

وعليه فإنهم معرضون للاعتقال بتهمة الاتجار بالبشر في أية لحظة.

وملفهم أسود مع القضاء لذلك لا يتوانون في ارتكاب أي جريمة يجدونها تصب في مصلحتهم.

فهم مستعدون للنصب على الأشخاص؛

ومستعدون لرمي المهاجر تحت قوة السلاح في عرض البحر إذا شعروا بالخطر؛

ومستعدون لقتل الضحية إذا ما وجدوا أنه يشكل تهديدا على مصالحهم؛

غير أنهم في البداية يكونون لطفاء ويقدمون للشاب الراغب في الهجرة السرية بعض الأوهام التي تجعله منوما مغناطيسيا لا يفكر إلا في جلب المال وتقديمه لهؤلاء الأشخاص .

لنتعرف على هذه الأوهام والأكاذيب التي يقدمها هؤلاء المهربون لضحاياهم.

1_ لا تعطيني الأموال حتى تصل الى وجهتك:

هناك بعض المهربين ينصبون على الناس بهاته الطريقة، أي لا تعطيني المال في البداية حتى تصل لوجهتك

فهو يظهر لك أن الهجرة السرية أمر سهل ومضمون

يقدم للضحية بعض صور القوارب أو الجيت سكي أو اليخوت على أنها مملوكة لأحد معارفه المشهود لهم بالصدق.

يقنعك أن كل الأمور ستكون على أحسن مايرام ولكن مقابل دفع مبلغ مالي معين.

وحتى يجعلك تصدقه أكثر يقول لك لا تعطيني أي درهم حتى تصل الى اسبانيا وبعدها أطلب من عائلتك أن يقدموا لي المبلغ.

يحدد معك تاريخ موعد الانطلاق والمكان الذي ستنطلقون منه.

وعند اقتراب الموعد بيومين أو يوم واحد يتصل بك ليطلب مبلغ مالي كعربون أنك لن تتراجع عن هذه الرحلة ويؤكد لك أن الخروج مضمون مئة في المئة.

تذكره بأنك اتفقت معه على ألا تعطيه أي درهم حتى تصل الى اسبانيا.

لكن هو بتحايله يؤكد لك أنه لا يريد المبلغ كاملا.

بل يريد عربونا فقط ويقول لك بأن هذا العربون هو لكي يضمن أنك بالفعل ستهاجر.

لأنك اذا تخلفت في آخر لحظة فإنه سيضيع في (بلاصة).

ويضيف أيضا أنك إذا لم تكن ترغب في السفر فهناك أشخاص آخرين كثر في قائمة الانتظار وسيدفعون مبلغا أكبر من الذي ستدفعه.

آنذاك يدفع المهاجر من 200 الى 300  وقد تصل الى 500 يورو كعربون لهذا المهرب.

وفي يوم الموعد تتصل به فتسمع هاته العبارة ” كنعتاذرو الرقم اللي طلبتو مشغول دابا” أو تسمع ” لا يوجد أي منخرط في هذا الرقم…”

عندما تبدأ بالبحث عن هذا المهرب تجد أنه نصب على عشرات الأشخاص بهذه الطريقة وجمع منهم مبلغا ماليا ضخما واختفى عن الأنظار.

2_ الركوب في يخت رائع مع 8 أو 10 مهاجرين آخرين فقط:

من الأمور التي يغري بها المهرب ضحيته هو أنه يعده بالهجرة في يخت مملوك لشخص ثري، هذا اليخت مجهز بكل وسائل الترفيه وهو آمن.

كما أن قوات خفر السفر السواحل لا تراقبه (الطريق مشرية) وسيوصلك الى اسبانيا في غضون 15 دقيقة فقط.

كما أنك ستسافر مع 8 أو 10 أشخاص فقط ولن يكون هناك أي اكتظاظ.

لذلك يطلب منه مبلغ مالي جد مرتفع يتراوح بين 5 آلاف الى 7 آلاف يورو (من 5 حتى لـ 7 دلمليون)

لكن يتفاجأ المهاجر يوم موعد الانطلاق أن اليخت تحول الى قارب مطاطي متهالك، وأن عد المهاجرين يفوق 30 شخصا.

فيبقى أمامه إما الانسحاب أو خوض المغامرة لأنه يكون قد دفع المبلغ المالي وفي أفضل الأحوال يكون قد دفع نصفه.

لذلك وحتى لا يخرج بخفي حنين يضطر لركوب هاته القوارب ويسلم أمره لله إما ينجو أو يموت.

في سنة 2016 لقي أكثر من 5 ألاف شخص حتفهم أثناء عبورهم للبحر المتوسط عن طريق القوارب المطاطية.

3_ لدينا تجربة كبيرة في هذا المجال:

أي مهرب تتواصل معه بشأن الهجرة السرية إلا ويخبرك بأن لديه تجربة كبيرة في هذا المجال.

فيبدأ بسرد قصص عن أشخاص ساعدهم في الوصول الى اوروبا، وقد استطاعوا أن يسووا أوضاعهم القانونية.

وتكون الغاية من هذه القصص هو أن يجعلك تكون صورة جيدة عن الهجرة السرية.

فبدل أن تفكر في البحر والسفينة وما يرافق ذلك من مخاطر فإنه يذهب بك بعيدا الى ماوراء البحر حتى لا تكثر الأسئلة عن طريقة الهجرة.

يريد أن يجعلك تفكر في الوصول لا أن تفكر في طريقة الوصول.

يؤكد لك دائما أنه خبير وأنه يعرف كيف يتفادى مراقبة خفر السواحل وكل من هاجر معه وصل الى وجهته بسلام.

لكن ما إن تدفع له الأموال حتى تكتشف أنك وضعت نفسك في مغامرة غير محسوبة العواقب

4_ وجهك جاني عزيز:

الذين سبق لهم  الدخول في مغامرة الهجرة السرية عبر قوارب الموت سيتفقون معي في هذا الأمر.

هو أن أي مهرب بمجرد أن تلتقي معه وتحدثه عن رغبتك في الهجرة الغير شرعية الى اوروبا إلا ويظهر تعاطفا كبيرا معك.

ويختمها بالعبارة الشهيرة ” وجهك جاني عزيز” لذلك يطلب منك مبلغا ماليا معينا ويخبرك أن هذا المبلغ لم يسبق أن تعامل به مع مهاجر آخر.

فقط لأن وجهك عزيز ولأنك تظهر ولد الناس يريد أن يساعدك وذلك في سبيل الله.

وبالفعل ما إن تقدم له المبلغ المالي حتى تعلم قيمة الحب الذي يكنه لك (كان هنا مشى لهيه)

5_ هناك نساء وبعض أفراد عائلتي سيذهبون في هذه الرحلة:

حتى يطمئن الشاب الذي يرغب في الهجرة فإن المهرب يخبره بأن بعض أفراد عائلته (عائلة المهرب) سيذهبون أيضا في هذه الرحلة.

لذلك عندما يسمع الضحية هذا الخبر تزداد ثقته في المهرب.

فكيف يعقل أن يخاطر المهرب بأفراد عائلته إن لم تكن الرحلة آمنة مئة في المئة.

وفي حالة أخرى يخبر المهرب أن هاته الرحلة فيها نساء وفيها عائلات بأطفالهم.

مما يجعل الضحية في موقف محرج كيف بالنساء لم يخفن من ركوب القوارب وأنا رجل أخافها.

هذه هي الطلاسم بعينها يا إخوان حيث يصبح المهاجر متوقفا عن التفكير إلا بعد أن يتم النصب عليه أو يجد نفسه في وسط البحر يصارع الأمواج.

كانت هذه 5 أكاذيب يستعملها المهربون للايقاع بضحاياهم.

نتمنى أن تكونوا قد استفدتم منها ولا تبخلوا بمشاركتها حتى يستفيد منها شباب أمتنا الذين يفكرون في المغامرة بحياتهم من أجل الهجرة السرية.

 

تتنبيه : موقع amjd هجرة يمنع منعا كليا إعادة نسخ محتوياته كليا أو جزئيا سواء في مواقع أخرى أو على منصات التواصل الاجتماعي (الصفحات والمجموعات). كما يمنع اعادة استعمال محتوياته في فيديوهات اليوتيوب. وكل من أراد اعادة نسخ بعض محتويات الموقع، يجب أن يذكر المصدر برابط نصي واضح يحيل مباشرة الى المقال الأصلي الذي تم نسخه وفي حال عدم احترام هذا الشرط سنعتبر أي نسخ لمحتوياتنا انتهاكا لحقوق الملكية تعرض صاحبها للمتابعة القانونية وكذا التبليغ عن المخالفة للشركة المستضيفة للموقع وشركة Google AdSense


متابعي موقع أمجد يمكنم الآن التواصل معنا على الفيسبوك على هدا الرابط أو الدخول الى منتدى أمجد وطرح جميع أسئلتكم المتعلقة بالهجرة ، وسنجيب عليها في أقرب وقت ، ماعليكم سوى الضغط على اسأل أمجد الذي سيحولكم الى المنتدى مباشرة ، حيث يمكنكم التواصل معنا بسهولة أكثر 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock