صوت العقل

حقيقة 10 صور شهيرة يقال أنها توثق التطهير العرقي المسلط على المسلمين في بورما

تنبيه : هذا المقال يحتوي على صور عنيفة قد لا تناسب البعض

كثرت في السنوات الأخيرة صور يقال أنها من بورما ، توثق التعذيب والإضطهاد الذي يعاني منه المسلمون في ذلك البلد .

فأغلب الصور يظهر فيها أناس ماتوا بشكل فظيع أو أطفال وقد شوهت جثثهم ، ثم يكتب عليها ، انظروا مايفعله البوذيون في إحوانكم المسلمين في بورما .

لعلك شاهدت هذه الصور ، ولعلك كنت أيضا ممن شاركها مع أصدقائه وتأسف على أحوال أولئك الأناس الأبرياء ، لكن هل حاولت يوما التأكد من صحة مصادر تلك الصور والأخبار ؟ أم أنه تم التلاعب بك أنت أيضا من خلال ضغضغة مشاعرك ؟

في هذا المقال ستتعرف على صور شهيرة ، أثارت الضجة في العالم الإسلامي بكونها تُظهر معاناة المسلمين في بورما وسنكشف الخبر الحقيقي حول كل صورة بمصادرها

1

مصدر الصورة

2

مصدر الصورة

3

مصدر الصورة

4

مصدر الصورة

5

مصدر الصورة

6

مصدر الصورة

7

مصدر الصورة

8

مصدر الصورة

9

مصدر الصورة

10

مصدر الصورة وهي لمدرب فنون القتال في الهند يدرب الأطفال على تلك الشاكلة وقد منعته السلطات من فعل ذلك مرة أخرى ، وقد نشرت هذه الصورة على أساس أنها تعذيب للأطفال المسلمين في بورما

 

نود أن نشير إلى أن النظام السياسي البورمي نظاما ديكتاتوريا ، سيطر على الحكم منذ سنة 1962 عن طريق انقلاب عسكري الى سنة 2011 ورغم بعض الاصلاحات السياسية التي عرفتها بورما في السنوات الأخيرة ، فلازال النظام البورمي محل انتقاد لمنظمات حقوق الإنسان في العالم ، بسبب القبضة الحديدية التي يسير بها البلاد ، وكذا احتجازه للمعارضين السياسيين وقمعه للحريات واضطهاده للأقليات .

لكن ما دخل البوذيون في هذا الأمر ؟ لماذا يتم اتهامهم من دون غيرهم ونحن نعلم أن بورما تحتوي على عدد كبير من الأديان  وحتى اذا كان النظام العسكري الحاكم من مرجعية بوذية ، فهل هذا يعني أن البوذية هي السبب ؟ و لماذا لا يتم اتهام النظام مباشرة

في بلداننا العربية نعاني التهميش والاضطهاد والعنصرية وكل الويلات ، لكن لا نتهم الاسلام بذلك ، بل نتوجه باللوم الى الأنظمة السياسية  مباشرة ولو كانت مرجعيتها اسلامية

فإذن اتفقنا على عدم صحة الصور التي تحاول اظهار الإضطهاد المسلط على المسلمين في بورما ، واتفقنا على أن السلطة قمعية ولا تفعل شيئا مخالفا لما يفعله أغلب الديكتاتوريين في العالم من بينهم العرب ، والسؤال هو :

ما الغاية من محاولة إدخال الإيديولوجيا البوذية الى مستنقع الحروب الذي تعاني منه كافة الايديولوجيات مع العلم أن البوذية لم تعرف حروبا قط في تاريخها باسم نشر المعتقد

  ماذا قدم الحداثيون العرب من أفكار تنويرية وابداعية لشعوبهم ؟ ( نقد داخلي )
المصدر
صفحة بورما ضحية للأكاذيبموقع يضع عدة مصادر لصور أخرى كاذبة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.