الهجرة إلى فرنسا

للجزائريين .. القنصلية الفرنسية في الجزائر تفتتح مركزا لتسهيل اجراءات الحصول على الفيزا الفرنسية

الفيزا الفرنسية .. العديد من المواطنين الجزائريين الذين يرغبون في السفر الى فرنسا يجدون صعوبة في استخراج التأشيرة الفرنسية بسبب كثرة الطلبات اليومية للحصول على التأشيرة في القنصليات الفرنسية.

لذلك افتتحت القنصلية العامة الفرنسية في الجزائر مركز VFS Global لاستقبال طلبات الراغبين في الحصول على فيزا فرنسا .

ابتداءا من 9 أبريل 2018 أصبح مركز  VFS Global هو المركز المختص في معالجة الفيزا الفرنسية

وخلال افتتاح المركز الجديد قال السفير الفرنسي بالجزائر كزافييه دريانكور أنه وبسبب العدد الكبير من طلبات الحصول على الفيزا الفرنسية فإنه تم تخصيص موقع إلكتروني لتيسيير مواعيد إصدار التأشيرة في مدة قصيرة.

يمكن زيارة موقع VFS Global المتخخص في معالجة فيزا فرنسا 2018 من هنا :

الحصول على التأشيرة الفرنسية

وأضاف السفير الفرنسي أن عدد طالبي الفيزا الفرنسية يترواح بين 1500 و 2000 طلب في اليوم

وهو الأمر الذي كان يصعب من الإجراءات المتبعة في الحصول على التأشيرة.

هذا وسيكون على طالب التأشيرة الدفع المسبق لتكاليف الخدمة عن طريق البطاقات البنكية عبر الأنترنت أو عن طريق وكالات القرض الشعبي الجزائري.

كما أن رسوم خدمة VFS Global تبلغ حوالي 25 يورو وهي غير قابلة للإسترداد في حال تم رفض طلب التأشيرة.

فيما موعد تقديم طلب الحصول على الفيزا الفرنسية 2018 يجب أن يحجز أولا بالإسم فقط.

ولن يتم تأكيد الإسم إلا بعد يقوم مقدم الطلب بدفع الرسوم خلال 72 ساعة.

السفير الفرنسي يعتبر التداوي في مستشفيات فرنسا تحايلا

من جانب آخر قال السفير الفرنسي أن 10 آلاف مواطن جزائري حصلوا على التأشيرة الفرنسية بطريقة قانونية لكن تم ترحيلهم من فرنسا. لماذا؟

لأنهم تحايلوا على القانون وارتكبوا عدة تجاوزات منذ مدة متمثلة في :

♦ عدم مطابقة الوثائق التي قدموها لشرطة الحدود عند وصولهم الى فرنسا مع الوثائق التي قدموها في طلب الحصول على الفيزا الفرنسية .

♦ مخالفتهم لشروط الإقامة والتحايل على المستشفيات الفرنسية.

وبهذا الخصوص قال السفير الفرنسي أن بعض الجزائريين حصلوا على العلاج مجانا في فرنسا بالرغم من أنهم حصلوا على الفيزا السياحية وليس تأشيرة العلاج.

كما أشار الى أن أغلب المهاجرين الجزائريين الذين يحصلون على الفيزا الفرنسية يقررون البقاء في فرنسا وعدم العودة الى بلدهم .

ليبقى السؤال المهم، هل الوقاحة الفرنسية بلغت الى حد معاتبة المرضى في تلقي العلاج ؟

 

اقرأ أيضا :

تنبيه : موقع أمجد يسمح بإعادة نسخ محتوياته بشكل كلي أو جزئي شريطة ذكر المصدر بشكل واضح مرفوقا برابط يحيل مباشرة الى المقال الأصلي، وفي حال عدم احترام هذا الشرط سنعتبر أي نسخ لمحتوياتنا انتهاكا لحقوق الملكية تعرض صاحبها للمتابعة القانونية.


متابعي موقع أمجد يمكنم الآن التواصل معنا على الفيسبوك على هدا الرابط أو الدخول الى منتدى أمجد وطرح جميع أسئلتكم المتعلقة بالهجرة ، وسنجيب عليها في أقرب وقت ، ماعليكم سوى الضغط على اسأل أمجد الذي سيحولكم الى المنتدى مباشرة ، حيث يمكنكم التواصل معنا بسهولة أكثر 

‫2 تعليقات

  1. ابي كان من قدماء المحاربين 13 سنة بالجيش الفرنسي عندي اخي في عمر 26سنة اذا امكن يحصل على فيزا ثم يبحث عن عمل بالجمهورية الفرنسية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock