مواقع الزواج والتعارف

4 صفات تعشقها الفتاة الفرنسية في الرجل العربي وتفضله على باقي الرجال الفرنسيين

الفتاة الفرنسية كما وصفتها احدى الباحثات الأيرلنديات في مجال علم النفس الاجتماعي هي “علبة سوداء مملوءة بكتلة من المشاعر المتناقضة بين القانون وسيكولوجية المرأة”.

وهذا الكلام وإن كنا نحن كعرب نجده مبالغا فيه الا أنه قريب من الصواب وبتعبير آخر، هو أقرب للصواب من الخطأ.

يحدثنا “ياسر النواف” وهو موظف باحدى الشركات الالمانية في مجال التسويق الالكتروني حيث يقول

خلال اقامتي بفرنسا سنة 2012 بهدف انهاء دراساتي العليا كانت تفرض علينا بعض الأشغال الميدانية المتعلقة بفهم طريقة استهلاك الأشخاص للمنتجات.

ومن أجل القيام بذلك كنا نضطر للنزول الى الميدان للالتقاء بالناس ونطرح عليهم بعض الاسئلة.

وبما أنني من أصول عربية كنت عندما ألتقي بعض الفتيات المرتبطات بمهاجرين عرب أطرح عليهن بعض الأسئلة الشخصية التي دفعتهن للارتباط برجل عربي بدل رجل فرنسي.

أسئلتي كانت عفوية وليست رسمية فهي كانت من باب الفضول فقط ولكن جعلتني أكون فكرة عن الأشياء التي تجعل الفتاة الفرنسية تعشق الرجل العربي بدل الرجل الفرنسي.

التقيت العديد من النساء الفرنسيات المرتبطات بمهاجرين عرب وجلهن كررن الحديث عن صفات وجدنها في الرجل العربي وافتقدنها في الرجل الفرنسي.

هي 4 صفات كانت كافية لجعل الفتاة الفرنسية تقع في حب المغربي والجزائري والتونسي…

لنتعرف على 4 صفات تعشقها الفتاة الفرنسية في الرجل العربي

الصفات التي سأتحدث عنها كنت أعتبرها عادية، بل في بعض الأحيان كنت أظنها غير جيدة، ولكن بعد حديثي مع هؤلاء الفتيات أصبحت أرى أنه من الصعب فهم عقلية المرأة.

1_ الفتاة الفرنسية تحب الرجل الغيور:

هذا المشكل أصبحت الفتيات الفرنسيات والأوروبيات يعانين منه بشكل كبير.

فالشاب الأوروبي وبفعل الإنفتاح والحرية المطلقة ، لم يعد تأخذه أي غيرة على صديقته وهذا أمر بدأت تكرهه الفتاة

لأنها لم تعد تشعر بقيمتها، و تحسب أنها لا تمثل له أي شيء.

ولحسن الحظ هذه الأمور لازالت موجودة في مجتمعنا، فالغيرة حاضرة عندنا بكثرة.

وهذا يجعل المرأة تشعر بأن الشريك يهتم لها كثيرا.

الغريب في الأمر أن الفتاة الفرنسية لا تبدي رضى لشريكها العربي عندما يغار عليها وهذا الكلام أجمعت عليه كل الفتيات اللواتي التقيتهن.

لكن في داخلهن يشعرن أن هذا الشخص يهتم لهن كثيرا مما يجعلهن يرتبطن به أكثر.

وهذا هو التناقض في المشاعر الذي أشارت اليه الباحثة.

لكن نذكر بأن تكون الغيرة في محلها، ولا يجب أن يكون مبالغ فيها

2_ الشاب الطموح:

ترى المرأة الأوروبية في الرجل العربي رجلا طموحا وقويا.

فهو يواجه المصاعب من أجل تحقيق ما يصبو اليه وذلك يشعرها بالامان في حضرته.

فأغلب المهاجرين واجهوا جميع أنواع الصعاب من أجل الوصول الى فرنسا فقط ومن تم البدء في حياة جديدة من الصفر.

تقول كاترينا وهي فتاة متزوجة من جزائري..” أنا معجبة بهذا الرجل لأنه بدأ حياته من الصفر هنا في فرنسا وهاهو الآن لديه منزل جميل ومشروعه الخاص…

الشاب الفرنسي ازداد في فرنسا ولديه كل الحقوق وتلقى كل الدعم من أهله وبلده

ورغم ذلك تجده فاشل في حياته.. كيف لا يجعلني هذا الأمر أن أعشق هذا الرجل الى حد الجنون”

3_ الملامح الذكورية الكاملة:

العالم مبني على التناقضات، على الأضداد فنجد الليل يقابله النهار، الحرارة مقابل البرودة، الزائد والناقص، السالب والموجب، الذكر والأنثى، الحياة والموت، السعادة والحزن، الخير والشر…

وبما أن الكون هو سيرورة لهذه المتناقضات فلا يمكن أن نعيش على قطب من دون تواجد القطب الآخر والا خل التوازن.

الغاية من كل هذه الفلسفة التي نفخت لكم بها رؤوسكم أن المرأة تحب في الرجل الأشياء المخالفة لأنوثتها.

فهي تتميز بالليونة لذلك فالرجل يجب أن يتميز بالخشونة، لذلك فهي تكره الرجل الذي يشبهها في سلوكها وفي جسدها.

هذا المشكل نجده في اوروبا حيث أن أغلب الرجال الأوروبيين أصبحوا (محلحلين)

شعره أرطب من شعر المرأة جلده أنعم من جلد المرأة، لباسه شبيه بلباس المرأة…

المرأة لم تعد تجد فيه ذلك الرجل الذي يمثل التناقض.

وبطبيعة الحال عندما تتصادف مع رجل عربي تجد فيه كل تلك المواصفات التي تبحث عنها فتتعلق به كما يتعلق الغريق في المنقذ ولو لم يكن وسيما.

4_ العربي يدافع عن أهله:

من أكثر الأشياء التي تعاني منها فتيات اوروبا وخصوصا في فرنسا هي الفردانية

فكل شخص مسؤول عن نفسه، وهذا الأمر بلغ حد العلاقات الشخصية.

فأغلب الشباب الفرنسيين لا يستطيعون الدفاع عن فتياتهم عند وقوع المشاكل حيث يتركها تواجه المشكلة لنفسها ولو كان عراك.

الغريب يا سادة أن بائعة هوى فرنسية شهدت بذلك للعرب حيث قالت

“عندما أكون مع رجل عربي أشعر كأني زوجته، فلو سبني أو قذفني أحد، تجده يدافع عني وكأني زوجته رغم أن ما يجمعني معه سوى علاقة عابرة مقابل مبلغ مادي”

اقرأ أيضا:

تنبيه : موقع أمجد يسمح بإعادة نسخ محتوياته بشكل كلي أو جزئي شريطة ذكر المصدر بشكل واضح مرفوقا برابط يحيل مباشرة الى المقال الأصلي، وفي حال عدم احترام هذا الشرط سنعتبر أي نسخ لمحتوياتنا انتهاكا لحقوق الملكية تعرض صاحبها للمتابعة القانونية.


متابعي موقع أمجد يمكنم الآن التواصل معنا على الفيسبوك على هدا الرابط أو الدخول الى منتدى أمجد وطرح جميع أسئلتكم المتعلقة بالهجرة ، وسنجيب عليها في أقرب وقت ، ماعليكم سوى الضغط على اسأل أمجد الذي سيحولكم الى المنتدى مباشرة ، حيث يمكنكم التواصل معنا بسهولة أكثر 

‫5 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock