تأشيرة شنغن (Schengen visa)

حجز تذكرة طيران وهمية للحصول على تأشيرة شنغن

حجز تذكرة طيران وهمية .. ربما سبق لك أن ذهبت الى سوق بيع الهواتف والأجهزة الإلكترونية، فما إن تطأ قدماك مدخل السوق حتى يتهافت عليك السماسرة كالذباب لإقناعك بشراء بضاعتهم، فبعضهم يمسكك من يدك، والبعض الآخر يمسكك من ذراعك والآخر يصيح بصوت مرتفع بضاعتي هي الأفضل.

فيختلف عليك الأمر ولا تعرف ما ستقدم وما ستؤخر وتنهي تسوقك بدون أن تأخذ ما جئت من أجله، أو تقتني بضاعة وتجده في الأخير مغشوشة.

هذا هو حال من يريد الحصول على تأشيرة شنغن ويرغب في حجز تذكرة الطيران.

فما إن تكتب على محرك البحث تذكرة طيران حتى تجد الآلاف من المواقع والمقالات والمواضيع التي تتحدث عن طرق الحجز مثل:

  • حجز رحلة الطيران
  • خط سير الرحلة لطلب التأشيرة
  • حجز الرحلة
  • حجز تذاكر الطيران
  • تذكرة طيران وهمية للحصول على التأشيرة
  • تأكيد الرحلة
  • حجز تذكرة الطائرة للذهاب والاياب
  • حجز طيران وهمي للفيزا

فيقع للباحث عن المعلومة ما يقع للشخص في السوق من تلخبط من طرف السماسرة.

في هذا المقال سنتحدث عن موضوع مهم جدا ويقع للناس لبس كبير فيه، ألا وهو موضوع حجز تذكرة طيران وهمية .

لذلك سنعمل على تقريب القارئ الكريم من كل جوانب هذا الموضوع حتى يزول اللبس المرتبط به.

ما المقصود بـ حجز تذكرة طيران وهمية ؟

حجز تذكرة الطائرة الوهمية هي إحدى الطرق الغير قانونية التي يقوم بها الأشخاص الراغبين في الحصول على تأشيرة شنغن .

فمن المعروف أن اثبات حجز تذكرة الطائرة من الوثائق الضرورية للحصول على تأشيرة شنغن.

لكن يضطر الناس الى القيام بحجز وهمي للطيران حتى يتمكنوا من استصدار التأشيرة.

1_ هل حجز تذكرة الطيران وهمية أمر مخالف للقانون؟

بطبيعة الحال فهذا أمر مخالف للقانون، والسفارة إن اكتشفت ذلك فهذا يعني أن الشخص قد يتعرض لعقوبات.

وتتمثل هذه العقوبات في:

  • رفض طلب التأشيرة مباشرة؛
  • الحرمان من السفر لعدة سنوات؛
  • عقوبات مالية؛

2_ لماذا يضطر الناس الى القيام بحجوزات وهمية للطائرة؟

الخوف هو أصل جميع ردود الأفعال الغير مناسبة، هذه قاعدة في علم النفس.

ويتمثل الخوف هنا من ضياع المال في شراء تذكرة طيران، وفي الأخير لن يحصل الشخص على الفيزا.

فعندما تتقدم لطلب الفيزا، فليس هناك أي ضمانة بأنك ستحصل عليها ولو استوفيت جميع الشروط المطلوبة.

إذن فمن يقوم بشراء تذكرة الطائرة فإنه يغامر بأمواله.

لذلك يضطر بعض الناس الى القيام بحجوزات وهمية لخداع السفارة أو القنصلية.

وقد ينجح بعض الناس في ذلك، ولكن تبقى في الأخير مغامرة غير محسوبة العواقب.

3_ إذن ما العمل للحيلولة دون الوقوع في هاته المشاكل؟

للحيلولة دون الوقوع في هاته المشاكل نحن لا نقترح عليك أن تخاطر بأموالك عند شراء تذكرة طيران كاملة، قبل أن تحصل على التأشيرة.

حتى السفارات والقنصليات لا تنصح بذلك، لأنها تعلم مسبقا أن عددا كبيرا من طالبي التأشيرة يتم رفض طلبهم.

وبذلك تضيع أموالهم هباءا منثورا.

ولكن إذا أردت شراء تذكرة فعلى الأقل يجب أن تكون هذه التذكرة متوفرة على خيار ” الإلغاء المجاني” حتى لا تضيع في أموالك في حال تم رفض التأشيرة.

الحصول على تذكرة متوفرة على خيار الإلغاء المجاني قد تكون مكلفة، لذلك يجب الإنتباه الى هذا الأمر.

كما يمكن إيجاد العديد من شركات الطيران التي قد تتقاضى من المسافر مبلغا ضئيلا من المال مقابل الحصول على حجز للرحلة.

في حالة حصل المسافر على الفيزا فإنه سيكون قد حصل على موعد الرحلة، ويكون مقعده محجوزا.

وفي حال لم يحصل على التأشيرة فإنه لن يسافر بطبيعة الحال في الطائرة و لن يسترجع المال الذي دفعه في الحجز.

لكن المبلغ يكون ضئيلا ولا يمثل أي مشكلة بالنسبة لمن يرغب في السفر.

اقرأ أيضا:

تنبيه : موقع أمجد يسمح بإعادة نسخ محتوياته بشكل كلي أو جزئي شريطة ذكر المصدر بشكل واضح مرفوقا برابط يحيل مباشرة الى المقال الأصلي، وفي حال عدم احترام هذا الشرط سنعتبر أي نسخ لمحتوياتنا انتهاكا لحقوق الملكية تعرض صاحبها للمتابعة القانونية.


متابعي موقع أمجد يمكنم الآن التواصل معنا على الفيسبوك على هدا الرابط أو الدخول الى منتدى أمجد وطرح جميع أسئلتكم المتعلقة بالهجرة ، وسنجيب عليها في أقرب وقت ، ماعليكم سوى الضغط على اسأل أمجد الذي سيحولكم الى المنتدى مباشرة ، حيث يمكنكم التواصل معنا بسهولة أكثر 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock